Accessibility links

logo-print

واشنطن تدعو لتسوية تتيح بقاء اليونان في منطقة اليورو


البيت الأبيض حيث سيلتقي أوباما بالعاهل المغربي

البيت الأبيض حيث سيلتقي أوباما بالعاهل المغربي

دعا البيت الأبيض الاثنين قادة الاتحاد الأوروبي والمسؤولين اليونانيين إلى إيجاد تسوية تتيح بقاء أثينا في منطقة اليورو، وذلك غداة رفض اليونانيين في استفتاء لخطة دائني هذا البلد.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الأميركية جوش إيرنست إن "الاستفتاء انتهى لكن رؤيتنا تبقى نفسها"، معتبرا أن من مصلحة الطرفين إيجاد حل يتيح لليونان البقاء في منطقة اليورو.

ودعا إيرنست الجانبين إلى التوافق على مجموعة إصلاحات وعلى تمويل يضع اليونان على سكة إدارة دائمة لدينها، وعلى سكة نمو اقتصادي في ذات الوقت.

أوباما وهولاند يتباحثان بشأن اليونان

وتباحث الرئيس الأميركي باراك أوباما الاثنين مع نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند بشأن اليونان، بحسب ما أفاد البيت الأبيض.

وأكد الرئيسان أهمية التوصل إلى السبيل الذي يتعين اتباعه لتتمكن اليونان من متابعة الإصلاحات والعودة إلى النمو داخل منطقة اليورو مقرين أن ذلك سيتطلب تسويات صعبة من الجميع.

وزير الخزانة الأميركي يأمل بأن تستأنف اليونان المحادثات

وفي سياق متصل، قالت متحدثة باسم وزارة الخزانة الأميركية إن وزير الخزانة جاك ليو تحدث يوم الاثنين مع رئيس الوزراء اليونان ووزير المالية الجديد وأبلغهما أن واشنطن تتطلع إلى أن تستأنف أثينا والأطراف الأخرى المشاورات من أجل حل الأزمة اليونانية.

وقالت وزارة الخزانة في بيان إن ليو عبر عن الأمل بالوصول إلي نتيجة "تسمح لليونان بإجراء إصلاحات هيكلية ومالية صعبة لكنها ضرورية والعودة إلى النمو وتحقيق القدرة على الوفاء بالديون ضمن منطقة اليورو."

وأضاف البيان أن ليو أبدى استعداده للبقاء على اتصال وثيق في الأيام المقبلة

وفي انتظار قمة حاسمة مساء الثلاثاء ببروكسل بدا القادة الاوروبيون منقسمين الاثنين حول استئناف المفاوضات مع اثينا التي تجد نفسها في وضع مالي حرج.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG