Accessibility links

توقع استئناف المساعدات العسكرية الأميركية لمصر


جون ماكين

جون ماكين

توقع مشرعون أميركيون استئناف تقديم المساعدات العسكرية لمصر لكنهم عبروا عن مخاوفهم بشأن حقوق الإنسان والحريات.

وأوردت وكالة رويترز تصريحات لأعضاء في الكونغرس والإدارة الأميركية أكدوا خلالها الأهمية الاستراتيجية لاستئناف تلك المساعدات التي تبلغ قيمتها حوالي 1.3 مليار دولار سنويا.

وقالت إن الجمهوريين و الديمقراطيين قلقون من أن حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي "تستغل الهواجس الأمنية في التضييق على المعارضة واعتقال الصحافيين".

وعبر رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ جون ماكين في تصريح لرويترز عن قلقه من اعتقال أشخاص "بلا سبب وجيه" ومن "وجود 40 ألف سجين سياسي" في مصر.

لكن ماكين أكد وغيره من مشرعين بارزين أن جيش مصر شريك يمكن الاعتماد عليه وسط الاضطرابات التي تعصف بمنطقة الشرق الأوسط.

وقال "جيشهم في حالة جيدة ويستحق مساندتنا".

أما السناتور الديمقراطي وعضو لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ تيم كين فقال إن "الحكومة المصرية كانت شريكا والسيسي يفعل عدة أشياء نساندها بقوة لكن يساورنا قلق حقيقي بسبب الحملة على المعارضة السياسية المشروعة خاصة على الصحافيين".

وأشارت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي للبيت الأبيض إيميلي هورن إلى أن قرار الرئيس باراك أوباما الخاص باستئناف المساعدات العسكرية لمصر في آذار/مارس الماضي كان يهدف إلى مكافحة الإرهاب وتعزيز أمن الحدود وسيناء والأمن البحري.

لكنها عبرت في الوقت ذاته عن "قلقها البالغ" إزاء أوضاع حقوق الإنسان والإصلاح السياسي، وأكدت استمرار الحوار بين واشنطن والقاهرة حول تلك القضايا.

ومن المتوقع أن تبلغ قيمة المساعدات للعام الحالي نفس قيمة مساعدات العام الماضي وهي 1.3 مليار دولار عسكرية و150 مليون دولار مساعدات اقتصادية.

وكانت المساعدات للعام الماضي والعام الذي سبقه قد تمت الموافقة عليها لكن جمدت حتى آذار/مارس 2015 بعد عزل الجيش للرئيس السابق محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG