Accessibility links

والدة صحافي أميركي مختطف في سورية توجه نداء لإطلاقه


والدة الصحافي الأميركي المختطف

والدة الصحافي الأميركي المختطف

وجهت والدة الصحافي الأميركي اوستن تايس، الذي فقد في سورية منذ 2012 نداء مؤثرا من بيروت الثلاثاء للإفراج عنه، مشيرة إلى أنها لا تزال تجهل الجهة التي تحتجزه.

ودعت ديبرا تايس في مؤتمر صحافي كل من لديه معلومات عن ابنها إلى الاتصال بها، معربة عن أملها بأن تتمكن من الحديث إليه عبر الهاتف، أو السماح له بلقاء صديق للعائلة.

وقالت والدة الصحافي "نعرف أن أوستن ليس محتجزا لدى أي من فصائل المعارضة. لكننا، بعد 1009 أيام، لا زلنا لا نعرف من هي الجهة التي تحتجزه".

وكان اوستن تايس يزود صحيفة "واشنطن بوست" ومحطة "سي بي اس" وغيرها من وسائل الإعلام بينها وكالة الصحافة الفرنسية و"بي بي سي" ووكالة "اسوشيتد برس" بالمقالات والأخبار.

وفقد أثره في 14 آب/أغسطس 2012 قرب دمشق، ولم تتلق عائلته أي طلب فدية، إضافة إلى أنه لم تعلن أي جهة تبنيها عملية خطفه.

وكشف البيت الأبيض الأسبوع الماضي للمرة الأولى أن واشنطن "على اتصال دوري مباشر بمسؤولين في الحكومة السورية، تقتصر على مسائل قنصلية مثل قضية اوستن تايس".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG