Accessibility links

البنتاغون: لا قرار بشأن مساعدة القوات العراقية لاستعادة تكريت


 المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية الأميرال جون كيربي

المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية الأميرال جون كيربي

زيد بنيامين من واشنطن

دافع المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جون كيربي الثلاثاء عن قرار بلاده الاشتراك في عملية استعادة سد الموصل مؤكدا أن ذلك لا يمثل خروجا على أهداف المهمة الأميركية في العراق.

وكانت القوات الأميركية قد شنت 35 غارة على منطقة سد الموصل مما سهل تقدم القوات المركزية والكردية العراقية لاستعادة السد الأكبر في العراق.

وقال البنتاغون إن الطائرات الأميركية ضربت 90 هدفا خلال هذه الغارات التي استمرت ثلاثة أيام.

وأوضح كيربي أن استعادة السيطرة على سد الموصل الاثنين أنقذ الجميع من كارثة انسانية.

وأضاف كيربي خلال الإيجاز الصحفي في مبنى البنتاغون في واشنطن الثلاثاء "اعتقدنا أنه في حال بقاء السد تحت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية الذي لديه نيات غير واضحة وليست في مصلحة الشعب العراقي فإن هناك امكانية لتفجير ذلك السد أو فتح بواباته من أجل إحداث فيضان قد يصل تأثيره جنوبا حتى بغداد حيث لدينا مرافق وأطقم عمل أميركية".

وكان الرئيس باراك أوباما قد أجاز بداية الشهر الحالي القيام بضربات جوية أميركية في العراق لحماية المرافق وأطقم العمل الأميركية وفك الحصار عن النازحين من الأقليات والعالقين في جبل سنجار شمالي الموصل، وأكد كيربي أن بلاده لم تخرج عن إطار تحقيق هذه الأهداف.

وقال جون كيربي إن الضربات الجوية الأميركية أثبتت أن فكرة عدم القدرة على هزيمة تنظيم "داعش" غير صحيحة ومضى قائلا "بدأنا برؤية أنه من خلال استخدام هذه الضربات الجوية فان معنوياتهم تلقت ضربة كبيرة وقدراتهم وكفاءتهم قد تضررت أيضا. فكرة أن مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية لا يقهرون غير صحيحة أيضا".

وذكر كيربي أن واشنطن لم تتخذ قرارا بشأن دعم القوات العراقية الساعية لاستعادة مدينة تكريت مضيفا "تبقى تكريت مدينة متنازع عليها والقوات العراقية تقاتل من أجل السيطرة عليها، إنها معركتهم ولم تصدر أي قرارات من قبلنا لإشراك قوات أميركية في المعركة من أجل هذه المدينة".

XS
SM
MD
LG