Accessibility links

logo-print

سورية.. غارات جديدة على معاقل #داعش في محيط كوباني والبوكمال


الطائرات الاميركية تستعد للغارة الجوية على داعش في سورية

الطائرات الاميركية تستعد للغارة الجوية على داعش في سورية

شن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة مساء الثلاثاء وفجر الأربعاء سلسلة غارات جوية جديدة على مناطق بالقرب من مدينة كوباني الكردية (عين العرب) التي يطوقها تنظيم الدولة الإسلامية داعش، ومدينة البوكمال شرق سورية، وذلك في إطار حملة دولية للقضاء على التنظيم المتشدد.

وأكد الجيش الأميركي أن الضربات الأميركية في سورية دمرت العديد من الآليات وموقع لتجميع الأسلحة.

وأوضحت القيادة الوسطى الأميركية أن الجولة الجديدة من القصف ترفع عدد الضربات إلى 20 ضربة في سورية، و198 ضربة ضد أهداف في العراق منذ إعلان الرئيس باراك أوباما حملة بقيادة أميركية ضد داعش.

وأكدت وكالة الأنباء السورية الرسمية من جانبها، الغارات الأربعاء، مشيرة إلى أنها استهدفت المنطقة الصناعية ومواقع أخرى في البوكمال.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن منطقة صرين، ومناطق خطوط إمداد داعش التي تبعد نحو 35 كم جنوب شرق كوباني التي يحاصرها التنظيم منذ عدة أيام بعد سيطرته على القرى المحيطة بها، تعرضت للقصف في الساعات الماضية، مشيرة إلى أن مقاتلات أميركية قدمت من الأراضي السورية نفذت الغارات.

كما نفذت طائرات حربية 10 غارات على مقرات ومراكز وحواجز التنظيم في منطقتي الصناعة والهجانة بالقرب من مدينة البوكمال قرب الحدود مع العراق، وعلى أطرافها شرق سورية.

ونقل المرصد عن مصادر محلية أن هدير الطائرات وشدة القصف يشابه القصف الذي نفذته طائرات التحالف العربي-الدولي لمحاربة داعش وجبهة النصرة وتنظيمات إسلامية أخرى، تضم مقاتلين من جنسيات غير سورية.

وهنا تقرير من قناة "الحرة" حول استمرار غارات التحالف الدولي ضد داعش ومواقعه في سورية:

وتأتي هذه الغارات بعد نحو 24 ساعة من قيام الولايات المتحدة وحلفاؤها العرب للمرة الأولى بتنفيذ غارات على مواقع داعش في سورية، ما يشكل مرحلة جديدة من الهجوم على المتشددين الذين تتم محاربتهم في العراق أيضا.

وقتل خلال الضربات التي نفذها التحالف الدولي فجر الثلاثاء نحو 120 مسلحا، حسب المرصد.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد قال في كملة مقتضبة ألقاها من حديقة البيت الأبيض الثلاثاء، إن إدارته لن تدخر جهدا للقضاء على داعش وتجفيف منابع تمويله. وأشار إلى أن 40 دولة عرضت المشاركة في تحالف دولي بهذا الشأن.

المصدر: الحرة/ المرصد السوري/ وكالات

XS
SM
MD
LG