Accessibility links

logo-print

الهدوء يعود إلى شوارع بالتيمور بعد فرض حظر التجول


عناصر شرطة في بالتيمور

عناصر شرطة في بالتيمور

عاد الهدوء إلى شوارع مدينة بالتيمور الأميركية في ولاية ميريلاند وأعادت المدارس فتح أبوابها، بعد فرض حظر التجول ليلة الثلاثاء الأربعاء عقب أحداث شغب وأعمال عنف خلفت خسائر مادية هامة.

ولم تسجل أي حوادث تذكر منذ فرض حظر التجول في المدينة التي انتشر في أرجائها ثلاثة آلاف من عناصر الشرطة والحرس الوطني لحفظ الأمن ووضع حد لأعمال السلب والنهب.

وبعد وقت قصير من بدء حظر التجول في وقت متأخر من الليلة الماضية، أطلقت شرطة مكافحة الشغب طلقات مطاطية وعبوات الغاز باتجاه بضع مئات من المحتجين الذين وقفوا أمام صيدلية أحرقت.

ولم يسمح للجماهير الأربعاء ولوج الملعب لحضور مباراة بالتيمور أوريولز.​

​وكانت أعمال العنف اندلعت الاثنين في بالتيمور إثر تشييع جنازة شاب أميركي من أصل إفريقي توفي بعد إصابته في العمود الفقري خلال احتجازه في مركز الشرطة.

وأوردت وكالة أسوشيتد برس أن مسؤولين من وزارة العدل الأميركية التقوا عائلة غراي الثلاثاء، دون ذكر تفاصيل إضافية عن اللقاء.

وشهدت مدينة فيرغسون بولاية ميزوري مساء الثلاثاء أعمال نهب وحرائق وإطلاق نار أثناء احتجاجات على مقتل الشاب غراي في بالتيمور.

وتجمع العشرات في أحد شوارع فيرغسون التي شهدت خلال الصيف الماضي موجة احتجاجات إثر مقتل فتى أعزل من أصول إفريقية بعد أن أطلق عليه شرطي أبيض النار.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG