Accessibility links

logo-print

أوباما: لن نسمح بترهيبنا


الرئيس باراك أوباما

الرئيس باراك أوباما

شدد الرئيس باراك أوباما السبت على أن أميركا "لن تخضع للترهيب" في إشارة إلى حادث إطلاق النار الأربعاء الماضي في كاليفورنيا.

وقال أوباما عن المتهمين في الحادث سيد فاروق وزوجته تاشفين مالك: "من المحتمل أن يكون المهاجمان تطرفا لارتكاب عمل الإرهاب هذا".

وأضاف أوباما في خطابه الأسبوعي: "نحن أميركيون. سندافع عن قيمنا- مجتمع حر ومنفتح- نحن أقوياء ونتحلى بالصلابة ولن نخضع للترهيب".

وتابع: " إننا نعرف أن تنظيم داعش ومجموعات أخرى تشجع في العالم وفي بلادنا، أشخاصا على ارتكاب أعمال عنف رهيبة وفي معظم الأحيان يتصرفون بشكل منفرد".

وفي هذه الأثناء، أعلن تنظيم داعش أن اثنين من "أنصاره" نفذا هجوم سان برناردينو.

ورغم أن مكتب التحقيقات الفيدرالي اعتبر الهجوم معدا له بعناية، لكنه استبعد أن يكون المنفذين عضوين في خلية أو مجموعة إرهابية.

وصرح مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي في مؤتمر صحافي بأن "التحقيق كشف إشارات تطرف من جانب القاتلين وأنهما استلهما على ما يبدو أفكارا من منظمات إرهابية أجنبية". لكنه أضاف أن "لا شيء يدل على أن القاتلين كانا جزءا من مجموعة منظمة واسعة أو خلية".

وكان المتهمان سيد فاروق وزوجته تاشفين مالك قد أطلقا النار على مركز اجتماعي لرعاية المعوقين في مدينة سان برناردينو في كاليفورنيا، ما أدى إلى مقتل 14 شخصا وإصابة 21 آخرين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG