Accessibility links

استعدادات أمنية في الولايات المتحدة في احتفالات عيد الاستقلال


حواجز أمنية في العاصمة الأميركية واشنطن قبيل احتفالات عيد الاستقلال

حواجز أمنية في العاصمة الأميركية واشنطن قبيل احتفالات عيد الاستقلال

أعلن حاكم ولاية نيويورك أندرو كيومو تعزيز إجراءات الأمن في الولاية خلال احتفالات عيد الاستقلال السبت، وذلك في إطار توصيات مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الأمن الداخلي باتخاذ الحيطة والحذر.

وطلب كيومو تشديد إجراءات مراقبة الاحتفالات والتظاهرات التي ستنظم السبت الرابع من تموز/يوليو، مشيرا إلى أن نيويورك كانت دائما هدفا مميزا للإرهابيين.

وطلب الحاكم في تغريدة سكان الولاية باتخاذ الحيطة والحذر والإبلاغ عن أي تحركات مشبوهة:

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي، من جانبه، إن الوزارة وجهت قبل أسابيع تذكيرا لكافة الممثليات الأميركية في العالم بشأن الإجراءات الأمنية خلال إحياء العيد الوطني.

وقد ألغي احتفال بالمناسبة كان مقررا بقاعدة جوية أميركية في بريطانيا بسبب مخاوف أمنية محلية.

وفي العاصمة واشنطن، يوجد استنفار أمني حيث من المقرر إقامة احتفالية كبيرة تطلق خلالها الألعاب النارية.

وفي بوسطن، قررت السلطات نشر عناصر شرطية بلباس مدني، ومروحيات لمراقبة الاحتفالات.

ونفت سلطات لوس أنجلس وجود تهديدات محددة، لكنها أشارت إلى مخاوف أمنية من استهداف التجمعات العامة، لذا قررت الدفع بعناصر شرطية إضافية في الأماكن العامة.

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست قد نفى يوم الاثنين الماضي وجود معلومات مؤكدة حول وجود تهديدات أمنية خلال عيد الاستقلال، وقال "لا تتوفر أية معلومات استخباراتية محددة وذات مصداقية تشير إلى وجود خطر".

لكن وزير الأمن الداخلي جيه جونسون دعا في بيان أجهزة الأمن في البلاد إلى اليقظة والاستعداد خاصة قبل العطلة المرتقبة.

ونشر مكتب التحقيقات الفيدرالي بيانا أشار فيه إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية داعش يشكل تهديدا أمنيا خلال هذه المناسبة.

وتأتي الاحتفالات هذا العام وسط توتر أمني يجتاح العالم بصعود تنظيم الدولة الإسلامية داعش، ووقوع عدة هجمات الأيام الماضية في تونس وفرنسا والكويت ومصر.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG