Accessibility links

logo-print

تحذيرات من هبوب أعاصير شديدة على السواحل الأميركية


صورة من قمر اصطناعي لعاصفة استوائية على الساحل الشمالي الشرقي للولايات المتحدة

صورة من قمر اصطناعي لعاصفة استوائية على الساحل الشمالي الشرقي للولايات المتحدة

حذرت دراسة جديدة من أن عددا متزايدا من الأعاصير سيضرب في المستقبل ساحل الولايات المتحدة الشمالي الشرقي بسبب الاحتباس الحراري الناجم عن الغازات المسببة لمفعول الدفيئة والناتجة عن الطاقة الأحفورية.

ومع ارتفاع حرارة الأرض تدريجيا في القرون القليلة الماضية، انحرفت أعاصير المحيط الأطلسي شمالا من غرب الكاريبي إلى شمال شرق أميركا الشمالية، وفق ما أظهرت الدراسة التي نشرت في مجلة "Scientific Reports".

وسيتواصل هذا الاضطراب في حال استمرت انبعاثات الغازات المسببة لمفعول الدفيئة في الجو.

وذكر معدو الدراسة أن "سيناريوهات الانبعاثات المستقبلية ستحول إلى عواصف استوائية بوتيرة أكبر في المراكز الاقتصادية والمناطق المأهولة في شمال شرق الولايات المتحدة".

وتحوي الأمطار الناجمة عن الأعاصير تركيبة كيميائية فريدة من نوعها يسهل التعرف عليها، وهي تحفظ في الرواسب الصاعدة (ستالاغميت).

وقال الباحثون إن انحراف الأعاصير المعروفة بأعاصير الرأس الأخضر، إلى الشمال الشرقي لا يعني أن عددا أقل من العواصف سيهب على ساحل غرب الكاريبي.

المصدر: خدمة دنيا

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG