Accessibility links

logo-print

قلق أميركي حيال تقييد الحريات الإعلامية في مصر


فكتوريا نولاند ، أرشيفية

فكتوريا نولاند ، أرشيفية

أعربت الخارجية الأميركية الخميس عن "قلقها البالغ" حيال تقييد الحريات الإعلامية في مصر، على خلفية قضية صحافييْن مصريين سيحاكمان قريبا لانتقادهما الرئيس محمد مرسي.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية فكتوريا نولاند إن "تلك الخطوات تناقض روح الثورة التي جرت العام الماضي والتي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك".

وأضافت للصحافيين: "نحن قلقون للغاية من الأنباء أن الحكومة المصرية تتخذ إجراءات لتقييد حرية الإعلام والانتقاد في مصر". وقالت إن "حرية الإعلام وحرية التعبير هما الركيزتان الأساسيتان للديموقراطيات الصلبة والديناميكية، وهي ما طالب به المصريون الذي خرجوا إلى الشوارع" العام الماضي.

وتابعت: "نضم صوتنا إلى صوت الشعب المصري الذي يتوقع أن تدعم حكومته الجديدة وتوسع حرية الصحافة. ولذلك نحن نراقب هذا الأمر عن كثب".

وانتقدت نولاند بشكل خاص الإجراءات التي اتخذتها السلطات المصرية ضد صحيفة الدستور وقناة الفراعين بسبب انتقادهما للرئيس المصري.

ويواجه توفيق عكاشة رئيس قناة الفراعين تهمة "التحريض على قتل رئيس الجمهورية" بينما يواجه إسلام عفيفي رئيس تحرير جريدة الدستور تهمة "إشعال الفتنة الطائفية وإهانة رئيس الجمهورية والتحريض على إشاعة الفوضى في المجتمع".

وسيحاكم عفيفي في 23 أغسطس/ آب الجاري، بينما سيحاكم عكاشة في الأول من سبتمبر/أيلول المقبل.
XS
SM
MD
LG