Accessibility links

الكونغرس الأميركي يبدأ مناقشة الاتفاق النووي مع إيران


مبنى الكونغرس

مبنى الكونغرس

بدأ الكونغرس الأميركي مناقشة الاتفاق النووي الذي وقعته مجموعة الدول الست مع إيران بفيينا في تموز/يوليو الماضي، على الرغم من أن فرص تمرير مشروع قانون يعرقل الاتفاق الذي يعارضه المشرعون الجمهوريون بشدة، باتت ضئيلة.

وأمام الكونغرس حتى 17 أيلول/سبتمبر لإقرار مشروع قانون يرفض الاتفاق. وستكون أمام الرئيس باراك أوباما مهلة مدتها 12 يوما لاستخدام حق النقض (الفيتو).

ويستبعد مراقبون ومحللون سياسيون أن تسهم المشاورات والنقاشات داخل الكونغرس، في الحيلولة دون تطبيق الاتفاق، لاسيما وأن أوباما ونجح في حشد تأييد 42 صوتا في مجلس الشيوخ الذي يضم 100 عضو. فبهذا التأييد، لن يتمكن مجلس الشيوخ من تمرير أي مشروع قانون قد يعرقل الاتفاق أو يرفضه.

ويعارض الجمهوريون وبعض الديمقراطيين في الكونغرس الاتفاق مع إيران. وقال زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، إن الاتفاق يمنح إيران القدرة على توسيع مجال نفوذها وتأثيرها. وتابع قائلا "نعلم أن إيران ستبرز أكثر قوة بعد هذا الاتفاق".

وانتقد زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد من جانبه، رفض الجمهوريين لاتفاق فيينا النووي، وقال إن المعارضين للاتفاق لم يقدموا أي بدائل واقعية.

لا تفاوض خارج الاتفاق النووي

وفي سياق ذي صلة، أعلن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي الأربعاء، أن طهران لن تجري مفاوضات مع واشنطن خارج إطار الملف النووي.

وقال خامنئي في خطاب ألقاه أمام آلاف الأشخاص الذين تجمعوا في محيط منزله في طهران، حسب موقعه الالكتروني، إن الأميركيين "لا يخفون عداءهم لإيران"، واصفا الولايات المتحدة بأنها "الشيطان الأكبر".

المصدر: وكالات/ قناة الحرة

XS
SM
MD
LG