Accessibility links

logo-print

مقتل رهينة أميركي في عملية لواشنطن ضد القاعدة في باكستان


طائرة أميركية من دون طيار في مطار قندهار العسكري في أفغانستان

طائرة أميركية من دون طيار في مطار قندهار العسكري في أفغانستان

قال الرئيس باراك أوباما، إن عملية عسكرية نفذتها أجهزة الاستخبارات الأميركية ضد أهداف لتنظيم القاعدة في منطقة على الحدود بين باكستان وأفغانستان، أدت إلى مقتل رهينتين، أميركي وإيطالي، عن طريق الخطأ.

وأوضح في مؤتمر صحافي عقده في البيت الأبيض الخميس، أن أجهزة الاستخبارات الأميركية لم تكن تعتقد بوجود رهائن في المجمع الذي تم استهدافه، مشيرا إلى أن المعلومات الواردة أكدت مقتل المواطن الأميركي وارن واينستين والإيطالي جيوفاني لوبورتو في العملية التي نفذت في كانون الثاني/ يناير الماضي.

وقال أوباما إنه يتحمل المسؤولية الكاملة عن العمليات ضد الأهداف التي تعتبرها الولايات المتحدة إرهابية، معزيا بمقتل الرهينتين.

وكان تنظيم القاعدة قد اختطف واينستين الذي عمل في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية عام 2011، ولوبورتو عام 2012.

وأدت العملية ذاتها إلى مقتل مواطنين أميركيين ينتميان إلى تنظيم القاعدة، هما أحمد فاروق وآدم غدان.

شاهد فيديو لكلمة أوباما على قناة "الحرة":

المصدر: البيت الأبيض/ قناة الحرة

XS
SM
MD
LG