Accessibility links

كيري يندد بموجة التشدد الإسلامي ومعاداة السامية


كيري في اجتماع سابق لمنتدى مكافحة التطرف

كيري في اجتماع سابق لمنتدى مكافحة التطرف

شجبت الولايات المتحدة الأربعاء الهجمات المتشددة ضد الأقليات في الشرق الأوسط وتزايد "معاداة السامية" في أوروبا.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في تقريرها السنوي حول التمييز الديني، إنه "في حين بذلت العديد من الحكومات جهودا كبيرة لوضع حد للانتهاكات، فإن موجة التنظيمات المتطرفة، على غرار تنظيم الدولة الاسلامية داعش، آخذة في التنامي".

وإذ انتقدت واشنطن خصومها ومنافسيها مثل إيران والصين لسياساتهم "الوحشية" في التمييز الديني، وجهت أيضا انتقادا إلى حلفائها العرب مثل السعودية حول عمليات التمييز "الفاضحة"، والأوروبيين مثل ألمانيا وفرنسا.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري عند الكشف عن التقرير إنه "لا يمكن لأي دولة أن تقدم أفضل ما لديها إذا حرمت شعبها من ممارسة معتقداته".

وأعرب كيري عن أمله في إعطاء الحكومات حافزا إضافيا لتقدير الكرامة الدينية لدى مواطنيها.

ورغم أن "تقرير الحرية الدينية العالمية" لا يؤثر بشكل مباشر على السياسة الأميركية تجاه الدول التي تتم دراستها، قال كيري إنه سيكون بمثابة مرجع للدبلوماسيين والناشطين الذين يضغطون من أجل التغيير.

وأشار إلى أنه تم استهداف أقليات دينية كاملة بنية القتل، وتم سبي الفتيات الخائفات باسم الدين وبيعهن كجاريات، موضحا أن الأسرى وضعوا تحت خيار بين تغيير دينهم أو العبودية أو الموت.

وذكر معد التقرير، المبعوث الأميركي الخاص للحرية الدينية السفير ديفيد سابرستين، مصير الأيزيديين والأقليات المسيحية في شمال العراق كحالات خاصة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG