Accessibility links

logo-print

واشنطن تسحب كوبا من لائحة 'الدول الداعمة للإرهاب'


تطبيع العلاقات بين كوبا والولايات المتحدة بعد عقود من الحصار

تطبيع العلاقات بين كوبا والولايات المتحدة بعد عقود من الحصار

سحبت الولايات المتحدة الجمعة كوبا من اللائحة السوداء "للدول الداعمة للإرهاب" في إطار التقارب التاريخي بين البلدين بعد أكثر من نصف قرن من العداء.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية جيفري راثكي في بيان "إن وزير الخارجية اتخذ قرارا نهائيا بإلغاء اعتبار كوبا دولة داعمة للإرهاب، على أن يصبح هذا القرار نافذا ابتداء من 29 من أيار/مايو 2015".

وكان قرار وزارة الخارجية منتظرا منذ أن أبدى الرئيس باراك أوباما تأييده له وبعدما فرضته هافانا كشرط مسبق لإعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

ووضعت كوبا على لائحة الدول الداعمة للإرهاب منذ 1982 إلى جانب سورية والسودان وإيران. وقررت إدارة الرئيس الأسبق رونالد ريغان وضعها على هذه اللائحة بعد أن اتهمتها بدعم الانفصاليين الباسك في اسبانيا، ومتمردي فارك في كولومبيا.

وقدم الرئيس أوباما اقتراحه بسحب كوبا من لائحة الإرهاب إلى الكونغرس في 14 من نيسان/أبريل. وكان أمام الكونغرس 45 يوما أي إلى غاية الجمعة لإعلان معارضته له، الأمر الذي لم يحصل.

وأوضحت الخارجية الأميركية في بيانها أن "هذا الإلغاء هو انعكاس لتقييمنا بأن كوبا التزمت بالمعايير "المطلوبة " مع أنه لا تزال لدى الولايات المتحدة الكثير من الاعتراضات ومظاهر القلق إزاء قسم كبير من سياسات كوبا".

وباشر البلدان تقاربهما في كانون الأول/ديسمبر الماضي ومن المتوقع أن يفضي إلى إعادة فتح السفارتين وتطبيع العلاقات وإلغاء الحظر الاقتصادي الأميركي المفروض على كوبا منذ 1962.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG