Accessibility links

logo-print

واشنطن ترجح عقد اتفاق مع إيران خلال المحادثات المقبلة


الرئيس أوباما خلال كلمة في البيت الأبيض (أرشيف)

الرئيس أوباما خلال كلمة في البيت الأبيض (أرشيف)

أعلن مسؤول أميركي كبير الجمعة أنه "من الممكن" التوصل إلى اتفاق مع إيران حول ملفها النووي خلال المحادثات المقبلة المقررة في جنيف ابتداء من 20 نوفمبر/تشرين الثاني، مشيرا في الوقت نفسه إلى استمرار وجود خلافات.

وقال هذا المسؤول في تصريح للصحافيين "سنعمل بكد خلال الأسبوع المقبل. لا أعرف إذا كنا سنتوصل إلى اتفاق. لكنني اعتقد أن هذا الأمر ممكن جدا. إلا أن هناك ملفات معقدة لا تزال عالقة وهي بحاحة إلى حل".

ومن المقرر أن يشارك وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في هذه المحادثات المقبلة في سويسرا إلى جانب المدراء السياسيين لوزارات خارجية القوى الست الكبرى وهي الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين والمانيا.

وخلال الأسبوع الماضي وبعد ثلاثة أيام من المحادثات المكثفة في جنيف لم يتم التوصل إلى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني.

وأكد المسؤول الأميركي نفسه أنه في ختام المحادثات الأخيرة قدمت القوى الكبرى الست إلى إيران مسودة اتفاق "أكثر قوة" و"محسنة" تقدم "مزيدا من الوضوح" لبعض المواضيع مقارنة مع الصياغة الأصلية لمشروع الاتفاق.

وانتهت المحادثات الأخيرة السبت "لأنني اعتقد أن الأطراف وخصوصا إيران عبرت عن الرغبة بدراسة هذه الوثيقة التي كانت قوية تمهيدا للعودة لاحقا إلى المفاوضات".

وترفض الأطراف الكشف عن تفاصيل مشروع الاتفاق الذي تجري مناقشته، إلا أنه قد يتيح لإيران الاستفادة من قسم "صغير" من أصولها المجمدة في العديد من المصارف في العالم، حسبما قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

هذا تقرير الزميل إسلام براجة لقناة "الحرة":

XS
SM
MD
LG