Accessibility links

209 آلاف فرصة عمل جديدة في أميركا خلال يوليو


واجهة مقر غرفة التجارة الأميركية في واشنطن

واجهة مقر غرفة التجارة الأميركية في واشنطن

خلق الاقتصاد الأميركي 209 آلاف وظيفة خلال الشهر الماضي، في حين ارتفع معدل البطالة بنسبة 0.1 بالمئة فقط ليبلغ 6.2 بالمئة، أي أضعف مستوياته منذ تشرين الأول/أكتوبر 2008 وأقل بكثير من النسبة التي كان عليها (7.9 بالمئة) بداية 2013.

وتركزت مناصب الشغل الجديدة في قطاعات البناء والصناعة والخدمات المهنية التي استفادت كذلك من خلق 11 ألف منصب شغل في القطاع الحكومي.

أما القطاع الخاص خلال الشهر ذاته فقد استطاع خلق 198 ألف وظيفة جديدة، وهو رقم أقل من التوقعات التي كانت تشير إلى أن القطاع سيخلق 230 ألف وظيفة جديدة.

وأظهر التقرير الذي أصدرته وزارة التجارة الأميركية أن درجة التوظيف هذا العام قد تساعد في تحريك التعزيز الذاتي من المكاسب في الإنفاق وفرص العمل التي من شأنها تحفيز الاقتصاد.

وعلى الرغم من تحسن سوق العمل الأميركي إلا أن البنك الفدرالي قال هذا الأسبوع بأنه سيبقي على أسعار فائدة منخفضة إلى أن ترتفع الأجور بشكل متسارع ويتم خلق وظائف أخرى.

وأظهر التقرير ارتفاع الدخل الشخصي خلال شهر حزيران/يونيو الماضي بنسبة 0.4 بالمئة مقارنة بالقراءة السابقة والتي أظهرت ارتفاعا بنسبة 0.3 بالمئة، لتأتي القراءة الجديدة مطابقة للتوقعات.

وحسب المصدر ذاته، ارتفعت مستويات الإنفاق الأميركية بنسبة 0.4 بالمئة إلى أعلى درجة منذ ثلاثة أشهر.

وذكر التقرير أن تعزيز سوق العمل يدعم ثقة المستهلكين ويحفز الأسر على الإنفاق، في حين تشعر الشركات بالتفاؤل حيال المبيعات التي ستبقي التحسن مستمر خلال الأشهر القادمة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG