Accessibility links

الانتخابات النصفية الأميركية.. الكونغرس بيد الجمهوريين


الجمهوري توم كوتون يحتفل بفوزه بمقعد مجلس الشيوخ عن ولاية أركنسو

الجمهوري توم كوتون يحتفل بفوزه بمقعد مجلس الشيوخ عن ولاية أركنسو

فاز الجمهوريون الثلاثاء في الانتخابات النصفية التي جرت في الولايات المتحدة وانتزعوا السيطرة على مجلس الشيوخ ورسخوا غالبيتهم في مجلس النواب محققين فوزا يكشف عن خيبة أمل الأميركيين حيال الرئيس باراك اوباما وحلفائه الديموقراطيين.

وبات خصوم الرئيس أوباما يسيطرون بالكامل على الكونغرس، ما يخولهم إملاء الاجندة البرلمانية للسنتين الأخيرتين من ولايته.

وكان الجمهوريون أعلنوا قبل الانتخابات أن أولوياتهم ستكون اقتصادية وقد جهزوا عشرات القوانين "المراعية للنمو" للسماح ببناء خط أنابيب النفط "كيستون اكس ال" بين كندا وخليج المكسيك وتطوير إنتاج الغاز الطبيعي ومساعدة الشركات الصغرى والحد من القوانين والتنظيمات.

وبعدما استعادوا مجلس النواب عام 2010 تمكن الجمهوريون من العودة إلى السلطة في مجلس الشيوخ أيضا حيث زادوا عدد مقاعدهم من 45 إلى 51 مقعدا من أصل مئة بحسب توقعات الشبكات التلفزيونية الأميركية، فيما لا تزال نتائج انتخابات مجلس الشيوخ عالقة في لويزيانا حيث ستجري دورة ثانية في 6 كانون الأول/ديسمبر.

المزيد في تقرير زيد بنيامين، مراسل "راديو سوا" في واشنطن:

خيبة أمل الأميركيين من الكونغرس المنقسم

وجاءت الانتخابات بمثابة تحذير وجهه الأميركيون الذين سئموا الصراع البرلماني المستمر منذ أربع سنوات بين الجمهوريين والديموقراطيين والذي منع الكونغرس المنقسم من إقرار أي إصلاح كبير ولا سيما في موضوع الهجرة التي تبقى ملفا ساخنا مع وصول عدد المهاجرين المقيمين بصفة غير شرعية في الولايات المتحدة إلى أكثر من 11 مليونا.

وعكست استطلاعات الراي لدى الخروج من مراكز التصويت خيبة أمل الناخبين حيث انتقد 79 في المئة منهم عمل الكونغرس واعتبر ثلثاهم أن البلاد تسير في الاتجاه الخاطئ. وأعرب أقل من الثلث عن ارتياحه لأداء إدارة باراك أوباما، كما أن عدد المؤيدين لأداء قادة الحزب الجمهوري في الكونغرس لم تتخط هذه النسبة، بحسب ما نقلت شبكة CNN.

وأعرب 22 في المئة فقط عن ثقتهم بأن الجيل المقبل من الأميركيين ستكون حياته أفضل من الجيل الحالي.

إعادة انتخاب شاهين في مجلس الشيوخ

وأنقذ الديموقراطيون مقعدهم في نيوهامشير حيث أعيد انتخاب السناتورة جين شاهين، فيما انتزع الجمهوريون من الديموقراطيين مقاعد ويست فرجينيا وساوث داكوتا ومونتانا وأركنسو وكولورادو وآيوا.

وبعدما امتنع عن الإدلاء بأي تصريح الثلاثاء، دعا أوباما قادة الكونغرس إلى البيت الأبيض الجمعة، بحسب ما أفاد المتحدث باسمه.

ويباشر الكونغرس الجديد ولايته في الثالث من كانون الثاني/يناير على أن يواصل الأعضاء الحاليون مهامهم إلى ذلك الحين.

وبذلك ينهي الرئيس ولايته متعايشا مع الحزب المخاصم له في مجلسي الكونغرس، وهو وضع واجهه من قبله كل من جورج بوش وبيل كلينتون وجورج بوش الأب ورونالد ريغان، حيث تتخذ الانتخابات النصفية تقليديا شكل عقوبة ضد الحزب الحاكم في البيت الأبيض.

إحساس بالإخفاق رغم تحسن الاقتصاد

ولم يحسب الناخبون للرئيس الديموقراطي تراجع البطالة إلى 5.9 في المئة وهو أدنى مستوى منذ ست سنوات، ولا النمو الكبير لإجمالي الناتج الداخلي الذي سجل +3.5 في المئة في الفصل الثالث من السنة، ولا إصلاح نظام الضمان الصحي.

وتعزز الإحساس بإخفاق في "القيادة" في البيت الابيض مع تراكم السجالات والفضائح ولا سيما الكشف عن برامج وكالة الأمن القومي للرقابة والتجسس والاستهداف السياسي في عمل مصلحة الضرائب والتقصير في المستشفيات العسكرية وتدفق المهاجرين غير الشرعيين على الحدود المكسيكية وإصابة ممرضتين أميركيتين بفيروس ايبولا، وكذلك مع تزايد الأزمات في الخارج مع النزاع في أوكرانيا وسورية.

ولا يعرف بعد كيف سيوظف الجمهوريون غالبيتهم في الكونغرس. ويعي مسؤولو الحزب أن باراك أوباما لا يزال يمسك بسلطة النقض ولن يصدر على الأرجح قوانين تقضي على ورش رئاسته الكبرى، بدءا بإصلاح الضمان الصحي الذي يطلق عليه اسم "أوباماكير".

غير أن الخلافات داخل الحزب الجمهوري تبقى حادة وليس هناك أي بوادر تشير إلى أن أعضاء حركة حزب الشاي المحافظة مثل السناتور عن تكساس تيد كروز على استعداد لمد اليد إلى الديموقراطيين.

ولاية نيويورك تنتخب أصغر امرأة في تاريخ الكونغرس

أصبحت جمهورية في الثلاثين من العمر مساء الثلاثاء أصغر سيدة تنتخب عضوا في الكونغرس الأميركي حيث ستمثل ولاية نيويورك.

وعملت إيليز ستيفانيك في البيت الأبيض في عهد الرئيس السابق جورج دبليو بوش (2001-2009).

وقد فازت على المرشح الديموقراطي أرين وولف وهو منتج أفلام، في انتخابات منتصف الولاية التي سمحت للجمهوريين بالسيطرة على مجلس الشيوخ والاحتفاظ بهيمنتهم على مجلس النواب.

وستمثل الشابة دائرة في شمال ولاية نيويورك في مجلس النواب في واشنطن.

ويعود الرقم القياسي السابق إلى النائبة الديموقراطية السابقة إليزابيث هولتزمان التي انتخبت في 1972 عندما كانت في الـ31 من العمر.

ويضم الكونغرس الجديد بين أعضائه حوالى 100 امرأة، وهو رقم قياسي.

انتخاب أول سناتور أسود في جنوب الولايات المتحدة منذ حرب الانفصال

اختار الناخبون الأميركيون في ولاية ساوث كارولاينا (جنوب شرق البلاد) الثلاثاء الجمهوري تيم سكوت ليمثلهم في مجلس الشيوخ، وهو أول أسود ينتخب في جنوب الولايات المتحدة منذ حرب الانفصال التي جرت في ستينات وسبعينات القرن التاسع عشر، كما أفادت تقديرات محطات التلفزيون الأميركية.

وحقق تيم سكوت (49 عاما) هذا الفوز التاريخي في الولاية الواقعة في جنوب الولايات المتحدة والتي بدأت منها حرب الانفصال في 1861.

وسكوت سناتور منذ كانون الثاني/يناير 2013 لكنه حل محل عضو مستقيل ولم يتم اختياره عبر صناديق الاقتراع.

وتفيد تقديرات شبكات التلفزيون الاميركية أنه أول سناتور أسود ينتخب في الجنوب منذ ما يسمى بفترة إعادة الاعمار التي انتهت في 1877 بانسحاب القوات الكونفدرالية للولايات المتحدة من الجنوب.

وسكوت جاء من وسط فقير قبل أن ينجح في مجالي الأعمال والسياسة. وهو مدافع منذ فترة طويلة عن أفكار المحافظين وفوزه يسمح للحزب الجمهوري بتوسيع قاعدته الانتخابية إلى أكثر من البيض في البلاد.

في المقابل، لم تنجح مرشحة جمهورية سوداء في الفوز بمقعد في مجلس النواب، كما ذكرت وسائل الإعلام الأميركية. وكانت ميا لاف (38 عاما) مرشحة عن ولاية يوتا (غرب البلاد) وكانت لو فازت ستصبح أول جمهورية سوداء تنتخب في الكونغرس.

ولاف أميركية من أصل هايتي وتنتمي إلى الطائفة المورمونية. وكانت فشلت في 2012 في دخول مجلس النواب بفارق أقل من 800 صوت.

تصويت في العاصمة واشنطن وولاية أوريغون لصالح تشريع الماريوانا

صوتت العاصمة الأميركية وولاية أوريغون لصالح تشريع استخدام الماريوانا للبالغين للأغراض الترفيهية الثلاثاء.

وإلى جانب الاقتراع من أجل تجديد أعضاء الكونغرس أو لانتخاب حاكم جديد كما هو الحال في بعض الولايات، يتعين على الناخبين في العديد من الولايات التصويت حول مسائل مهمة مثل الإجهاض ومراقبة الأسلحة النارية والمواد المعدلة وراثيا وأخرى أقل أهمية مثل المشروبات المحلاة وصيد الدببة.

وأظهرت نتائج جزئية أن الناخبين في واشنطن العاصمة صوتوا بنسبة 64 في المئة في مقابل 29 في المئة لصالح "المبادرة 71" التي تطالب بتشريع القنب الهندي.

وسيصبح قريبا بوسع سكان العاصمة حيازة حتى 57 غراما من الماريوانا وزراعة حتى ست غرسات دون التعرض للملاحقة القانونية.

في المقابل، يبدو أن الإجراء من أجل تشريع الماريوانا في فلوريدا (شرق البلاد) لغايات طبية لن يلق قبولا حيث فشل الاستفتاء في تحقيق أكثر من نسبة 60 في المئة اللازمة لتمريره.

ولا يزال القانون الفدرالي يحظر استهلاك او بيع او حيازة القنب الهندي إلا أن قرابة 20 ولاية أميركية قامت بتشريع ذلك بشكل جزئي أو تام.

الجمهوريون يسيطرون على مجلسي الكونغرس (تحديث: 5:22 بتوقيت غرينتش)

فاز الجمهوريون بالأغلبية في مجلس الشيوخ الأميركي في الانتخابات النصفية ما يحد من هامش تحرك الرئيس باراك أوباما في سنتيه الأخيرتين في السلطة، حسب تقديرات شبكات التلفزيون.

وألحق الجمهوريون هزيمة كبيرة بالديموقراطيين مع حصول معسكرهم على 51 من مقاعد مجلس الشيوخ البالغ عددها 100، واحتفاظهم بالسيطرة على مجلس النواب ليهيمنوا بذلك على الكونغرس بأكمله.

وتمكن الجمهوريون من الفوز بعد انتزاعهم المقاعد الستة التي كانت ضرورية لهم للسيطرة على مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الديموقراطيون منذ 2006.

الجمهوريون يقتربون من الفوز بأغلبية مجلس الشيوخ (تحديث: 3:15)

انتزع الحزب الجمهوري الثلاثاء من الديمقوراطيين ثلاثة مقاعد في مجلس الشيوخ من أصل المقاعد الستة الضرورية التي يحتاج إليها للفوز بأغلبية مقاعد المجلس كما أبقى سيطرته على مجلس النواب خلال الانتخابات النصفية، حسب استطلاعات الناخبين التي نشرتها محطات التلفزة الأميركية.

وللسيطرة على مجلس الشيوخ يجب أن ينتزع الجمهوريون ستة مقاعد من الديموقراطيين وقد حصلوا حتى الآن على ثلاثة.

ففي ويست فرجينيا (شرق البلاد)، هزمت الجمهورية شيلي كابيتو بأغلبية كبيرة منافستها الديموقراطية نتالي تيننت.

وفي أركنسو (جنوب البلاد)، فاز الشاب الجمهوري توم كوتون وهو جندي سابق في العراق وأفغانستان، بالمقعد على حساب السناتور الديموقراطي المنتهية ولايته مارك بريور.

وفي ساوث داكوتا (شمال البلاد)، هزم المرشح الجمهوري مايك راوندز السناتور المنتهية ولايته ريك ويلاند معززا تقدم حزبه.

زعيم الأقلية الجمهورية قد يصبح زعيم الأغلبية

كما حافظ زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل على مقعده وهزم بسهولة إليسون لونديرغان غريمس مكذبا استطلاعات الرأي التي توقعت منافسة حادة بينها.

وفي حال سيطر الجمهوريون على مجلس الشيوخ سوف يصبح ماكونيل (72 عاما) رمز المعارضة ضد الرئيس أوباما إذ سيكون زعيم الأغلبية.

الجمهوريون يحافظون على سيطرتهم على مجلس النواب (01:24 بتوقيت غرنتش)

حافظ الجمهوريون الأميركيون الثلاثاء على سيطرتهم على مجلس النواب في الانتخابات النصفية في حين لا يزال مصير مجلس الشيوخ غير مؤكد، حسب تقديرات وسائل الإعلام الأميركية.

وسوف تحصل المعارضة الجمهورية على 242 مقعدا مقابل 193 للديموقراطيين في مجلس النواب، حسب شبكة NBC التلفزيونية بينما سيكون الهامش بينهما أقل بكثير حسب شبكة CBS التي قدرت أن تكون (226 مقابل 209).

وتتوقع الاستطلاعات أن يفوز الجمهوريون بالمقاعد الستة التي يحتاجونها للسيطرة على مجلس الشيوخ وبالتالي على غرفتي الكونغرس، وهذا ما سيقيد أوباما في آخر عامين له في الرئاسة.

ويختار الناخبون الثلاثاء مقاعد مجلس النواب الـ435 بالإضافة إلى 36 من المقاعد المئة في مجلس الشيوخ وحكام 36 من الولايات الخمسين.

زعيم الشيوخ الجمهوريين ماكونيل يحتفظ بمقعده في الكونغرس (تحديث: 23:59 بتوقيت غرنتش)

احتفظ زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش مكانيل بمقعده ممثلا عن ولاية كنتاكي في سباق الانتخابات النصفية، ما قد يؤهله لقيادة الجمهوريين في الكونغرس.

وكان مكانيل قد أغضب القواعد اليمينية في الحزب الجمهوري بميله إلى عقد صفقات مع الإدارة، وهو الأمر الذي عارضته بشدة الغالبية الجمهورية في مجلس النواب. وسادت توقعات بأن يخسر مكانيل مقعده نتيجة ابتعاد القاعدة اليمينية عن دعمه.

وحصل الجمهوريون كذلك على مقعدين في كارولينا الجنوبية مع فوز السيناتورين تيم سكوت و ليندسي غراهام في الانتخابات النصفية.

وتمكن الجمهوري نيكي هالي من الظفر بمنصب حاكم ولاية كارولينا الجنوبية.

وعلى الساعة السابعة بالتوقيت المحلي، أغلقت مكاتب التصويت في ست ولايات شرق البلاد وهي كنتاكي وفيرجينيا وجورجيا وفيرمونت وإينديانا وكارولينا الجنوبية.

تحديث (00:10 تغ)

يواصل الناخبون الأميركيون الثلاثاء التوجه إلى مراكز الاقتراع لانتخاب ممثليهم في الكونغرس بمجلسيه النواب والشيوخ، في انتخابات نصفية ستحدد وجهة البلاد في المرحلة القادمة، وربما حتى حزب الرئيس الأميركي المقبل.

وافتتحت بعض مراكز الاقتراع في الجانب الشرقي من البلاد الساعة السادسة صباحا (11:00 بتوقيت غرينتش) لاستقبال الناخبين الذين سيدلون بأصواتهم لانتخاب أعضاء مجلس النواب الـ435 و36 من الأعضاء المئة في مجلس الشيوخ، إضافة إلى انتخاب حكام لـ36 من الولايات الـ50.

وهذه بعض الصور التي غرد بها مستخدمو موقع تويتر لعملية التصويت:

وتتوقع استطلاعات الرأي أن يعزز الجمهوريون غالبيتهم في مجلس النواب، مشيرة إلى أن أمامهم فرصا كبيرة للحصول على الغالبية في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الديموقراطيون منذ 2007.

وتبقى نتائج استطلاعات الرأي متقاربة مع فوارق أحيانا ادنى من هامش الخطأ، لكنها تضع الجمهوريين في الطليعة في انتخابات مجلس الشيوخ مع عدد كاف من الأصوات يسمح لهم بالفوز بالمقاعد الستة التي يحتاجون إليها في مجلس الشيوخ.

شاهد تقرير الحرة حول التوقعات بفوز الجمهوريين:

وستكون الأنظار موجهة إلى انتخابات مجلس الشيوخ في 10 ولايات تعتبر أساسية هي كنتاكي وجورجيا وكارولاينا الشمالية ونيوهامشر وكانساس وأركنسا ولويزيانا وكولورادو وآيوا وآلاسكا.

وجاء تراجع شعبية الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال الأشهر الماضية ليؤثر سلبا على أعضاء مجلس الشيوخ الديموقراطيين الذين انتخبوا معه في 2008 خاصة في الجنوب (لويزيانا، أركنسا) وهم يخشون الامتناع عن التصويت وسط ناخبيهم، لاسيما وأن نسبة مشاركة الشبان والسود وذوي الأصول الأميركية اللاتينية في الانتخابات النصفية عادة ما تكون أقل من نسبة المحافظين الأكبر سنا، على عكس ما يحدث في الانتخابات الرئاسية.

ويبدو أنه لم يسجل في رصيد أوباما انخفاض معدل البطالة إلى 5.9 في المئة، وهو أدنى مستوى منذ ست سنوات ولا النمو الذي بلغت نسبته 3.5 في المئة في الفصل الثالث.

وبالرغم من أن خطته لإصلاح النظام الصحي المعروفة بـ"أوباما كير" سمحت لملايين الأميركيين بالحصول على التأمين الصحي إلا أنها تبقى الهدف الرئيسي للحزب الجمهوري.

وجاءت الأزمة السورية والقلق الذي يثيره فيروس إيبولا ليعززا الشعور بفقدان "الزعامة" في البيت الأبيض.

شاهد تقرير الحرة حول تأثير السياسة الخارجية على الانتخابات:

وتوقع جو بايدن نائب الرئيس الأميركي احتفاظ الديموقراطيين بالسيطرة على مجلس الشيوخ، لكنه قال إنه سيتحتم على الجمهوريين في كل الأحوال العمل بجد لضمان تحقيق نجاحات في واشنطن.

وقال بايدن في مقابلة أجرتها معه شبكة CNN إنه لا يتفق مع توقعات المراقبين الذين يقولون إن الجمهوريين سينتزعون المقاعد الستة التي يحتاجون إليها للهيمنة على مجلس الشيوخ.

وسيبدأ عمل الكونغرس الجديد اعتبارا من الثالث من كانون الثاني/يناير لكن تشكيلته النهائية قد لا تعرف مساء الثلاثاء لأن ولايتي لويزيانا وجورجيا ستنظمان دورة ثانية في السادس من كانون الأول/ديسمبر والسادس من كانون الثاني/يناير على التوالي إن لم ينل أي مرشح إلى مجلس الشيوخ الغالبية المطلقة الثلاثاء.

ترقب في الخارج

وفي الخارج، تترقب الكثير من الدول ولاسيما تلك التي تشهد اضطرابات مثل العراق وسورية واليمن وغيرها، ما ستكون عليه نتائج الانتخابات ومدى تأثيرها على سياسة الولايات المتحدة الخارجية إزاء التطورات في تلك الدول.

واستبعد عضو الجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف في اتصال أجراه معه "راديو سوا"، أن تشهد السياسة الخارجية الأميركية تغييرا إزاء النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي، أيّا كان الحزب الفائز في الانتخابات النصفية.

أما الكاتب والأكاديمي السعودي خليل الخليل، فقد رجّح في اتصال أجراه معه "راديو سوا" أن ينعكس فوز الجمهوريين، في حال تحققه، إيجابا على السياسيات الخارجية للولايات المتحدة في منطقة الخليج والسعودية خصوصا.

واستبعد رئيس المركز اليمني للدراسات الاستراتيجية محمد الأفندي من جانبه، حدوث أي تغيير في السياسات الخارجية الأميركية مع اليمن في حال فوز أي جهة في الانتخابات.

المصدر: قناة الحرة/ راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG