Accessibility links

واشنطن تحذر رعاياها في إثيوبيا من هجمات إرهابية محتملة


أحد شوارع أديس أبابا- أرشيف

أحد شوارع أديس أبابا- أرشيف

حذرت السفارة الأميركية في أديس أبابا من أن متمردين إسلاميين صوماليين يخططون لمهاجمة مناطق في العاصمة الإثيوبية، ودعت رعاياها إلى تجنب المناطق المكتظة.

ولم تحدد السفارة هدف الاعتداء، إلا أنها قالت إن "هجوما إرهابيا وشيكا" يهدد منطقة بول المكتظة التي تضم المطار الدولي والعديد من السفارات.

وذكرت السفارة في إشعار لمواطنيها الثلاثاء أنها تلقت تقارير عن اعتزام حركة الشباب استهداف المنطقة، ونصحتهم بتجنب التجمعات الكبيرة والأماكن التي يتردد عليها الإثيوبيون والأجانب.

وقالت إن على المواطنين الأميركيين تجنب المطاعم والفنادق وأماكن العبادة ومراكز التسوق في منطقة بول حتى إشعار آخر، نظرا لأنها أهداف محتملة.

وتقاتل القوات الإثيوبية حركة الشباب في الصومال في إطار قوة الاتحاد الإفريقي المدعومة من الأمم المتحدة.

وتشكل حركة الشباب التي هاجمت مركز تسوق ويست غيت في العاصمة الكينية في أيلول/سبتمبر 2013، تهديدا إقليميا بما في ذلك التخطيط لهجمات وشنها في جيبوتي وإثيوبيا وكينيا وأوغندا، فضلا عن الصومال.

وخسرت حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة مجموعة من المدن والموانئ الرئيسية في الأشهر الأخيرة، فيما انتقلت السيطرة عليها إلى قوة الاتحاد الافريقي المؤلفة من 22 ألف مقاتل يساندون القوات الحكومية.

وكانت الغارات الجوية الأميركية قد أدت الشهر الماضي إلى مقتل قائد الحركة المتشددة أحمد عبدي غودان.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG