Accessibility links

بروكسل تطالب واشنطن بتفسيرات حول اتهامات بالتجسس على البعثات الأوروبية


الرئيس أوباما مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، أرشيف

الرئيس أوباما مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، أرشيف

طالب الاتحاد الأوروبي يوم الأحد بتفسيرات حول برنامج التجسس الأميركي الذي يحتمل أن يكون استهدف أيضا مؤسسات الاتحاد الأوروبي بحسب تقرير لمجلة دير شبيغل الألمانية استنادا إلى ادوارد سنودن المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركية والمتهم بالتجسس.

وقالت المفوضية الأوروبية في بيان لها "لقد اتصلنا فورا بالمسؤولين الأميركيين في واشنطن وبروكسل وواجهناهم بالمعلومات الصحافية، فردوا بأنهم يحققون في صحة المعلومات التي نشرت أمس وسيردون علينا".

من ناحيتها طلبت وزيرة العدل الألمانية الأحد بتفسيرات فورية من السلطات الأميركية بشان ما كشفته أسبوعية دير شبيغل الألمانية التي قالت إن واشنطن تجسست على مؤسسات الاتحاد الأوروبي.


وقالت سابين لوثيسر-شنارينبيرغر في بيان إنه "يجب على الجانب الأميركي أن يوضح على الفور وبالتفصيل إذا كانت هذه المعلومات الصحافية بشأن عمليات تنصت سرية غير ملائمة تماما للولايات المتحدة على الاتحاد الأوروبي، صحيحة أم لا".

وأضافت الوزيرة أن "قيام أصدقائنا الأميركيين باعتبار الأوروبيين بمثابة أعداء، أمر يفوق الخيال".

وتابعت قائلة "إذا كانت المعلومات الصحافية صحيحة فالأمر يذكر بعمليات بين أعداء إبان الحرب البادرة".

ودعت الوزيرة الألمانية رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو إلى التدخل "فورا وشخصيا" لتوضيح كافة الاتهامات بشأن تجسس أميركي داخل الاتحاد الأوروبي.

وأضافت أنه "إذا تبين أن المزاعم صحيحة فإنه لا يمكن البتة تفسيرها بمكافحة الإرهاب".


وبحسب معلومات نسبت إلى الأميركي ادوارد سنودن قالت دير شبيغل إن واشنطن تجسست على مكاتب الاتحاد الأوروبي في بروكسل والبعثة الأوروبية في واشنطن، وبعثة الاتحاد الأوروبي لدى الأمم المتحدة.

وبنت المجلة الألمانية اتهاماتها على وثائق سرية قالت إنها تمكنت من الإطلاع عليها جزئيا بفضل المستشار السابق لوكالة المخابرات الأميركية سنودن الذي كان وراء كشف برنامج بريسم الأميركي للتجسس على نطاق واسع.

وسنودن موجود حاليا في مطار موسكو بعد إصدار واشنطن مذكرة توقيف ضده بتهمة التجسس.

XS
SM
MD
LG