Accessibility links

كلابر: 40 أميركيا من المقاتلين مع المتشددين عادوا إلى الولايات المتحدة


مدير المخابرات القومية الأميركية جيمس كلابر

مدير المخابرات القومية الأميركية جيمس كلابر

قال مدير المخابرات القومية الأميركية جيمس كلابر الاثنين، إن نحو 180 أميركيا سافروا إلى سورية للانضمام إلى متشددين إسلاميين وإن حوالي 40 منهم عادوا إلى الولايات المتحدة.

وأضاف كلابر أنه ليس كل الذين ذهبوا إلى سورية شاركوا في عمليات تنظيم داعش، مضيفا أن بعضهم ربما كانوا موظفي مساعدات.

وعبر مسؤولون أميركيون عن قلقهم من أن مواطنين تحولوا إلى التطرف وتدربوا على شن هجمات في سورية ربما ينفذون هجمات إرهابية عندما يعودوا إلى الوطن. وقال كلابر إنه لا يعلم بأي مؤامرات شارك فيها المقاتلون العائدون.

وأبلغ منتدى في مجلس العلاقات الخارجية أنه مادام هؤلاء المسافرين لم ينخرطوا في أعمال عنف فمن "حقهم كمواطنين أميركيين" أن يعودوا إلى الولايات المتحدة.

وقال إن التبرعات للجماعات المتطرفة مثل تنظيم داعش والجماعات التابعة للقاعدة من الحكومات والهيئات الأهلية في دول إسلامية تقلصت في الآونة الأخيرة وإن هذا يرجع جزئيا إلى تشديد الرقابة من جانب حكومات المنطقة.

وأكد أن الأولوية للولايات المتحدة وحلفائها في سوريا حاليا هي محاربة تنظيم الدولة الإسلامية. لكنه قال إن واشنطن لا تزال تعتقد أن من الضروري أن يرحل الأسد عن السلطة لأن "عامل الجذب لكل هذا التطرف هو بسببه".

وأقر بأن جهود الولايات المتحدة لتجنيد وفحص وتدريب معارضين سوريين "معتدلين" هي مسعى طويل الأجل.

وتعتقد الولايات المتحدة وحلفاؤها أن أكثر من 20 ألف مقاتل أجنبي من أكثر من 90 دولة ذهبوا إلى سورية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG