Accessibility links

logo-print

واشنطن تؤكد أهمية العلاقات الأميركية الألمانية رغم التوتر


الرئيس باراك أوباما والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل

الرئيس باراك أوباما والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل

أكدت الولايات المتحدة أهمية العلاقات الأميركية الألمانية رغم طرد حكومة المستشارة أنغيلا ميركل مسؤول أميركي رفيع يعمل في السفارة الأميركية في برلين.

وامتنعت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جين ساكي الخميس عن التعليق عن طرد المسؤول الأميركي مكتفية بالقول إن "علاقتنا الأمنية والاستخباراتية مع ألمانيا مهمة للغاية".

وذكرت المتحدثة أن الرئيس باراك اوباما قد أجرى العام الماضي مراجعة لكل طرق جمع المعلومات الاستخباراتية، مشيرة إلى أن وزير الخارجية جون كيري ومسؤولي الإدارة يشاركون في هذه العملية.

وكانت برلين قد طردت الأربعاء المسؤول الأميركي عقب الإعلان عن توقيف مشتبه بالتجسس لصالح الولايات المتحدة في وزارة الدفاع.

وقبيل إعلان القرار الألماني، قالت ميركل لصحافيين إن ألمانيا والولايات المتحدة كانت "لديهما وجهيتي نظر مختلفتين للغاية" حول دور الوكالات الاستخباراتية.

وشددت ميركل على الحاجة إلى مزيد من الثقة بين الحلفاء، وهو موقف رددته باستمرار منذ تردد الأنباء عن تجسس وكالة الأمن القومي الأميركية على هاتفها الخلوي.

وتؤدي هذه التطورات إلى تجديد التوتر في العلاقات بين البلدين، التي تعرضت الصيف الماضي لأزمة التجسس.

ويعد التوتر الناجم عن هذه الأزمة الممتدة أكبر هزة تتعرض لها العلاقات الألمانية الأميركية منذ معارضة ألمانيا لحرب العراق عام 2003.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG