Accessibility links

تشديد إجراءات التفتيش على الإلكترونيات في الطائرات المتجهة إلى أميركا


وزير الأمن الداخلي الأميركي

وزير الأمن الداخلي الأميركي

أكد وزير الأمن الداخلي الأميركي أن تشديد إجراءات الأمن في المطارات والتدقيق في ما يحمله الركاب المتجهون من أوروبا والشرق الأوسط إلى الولايات المتحدة أمر لا بد منه وضروري في ظل الظروف التي يمر بها العالم حاليا.

وقال الوزير جيه جونسون في لقاء مع شبكة "ان. بي. سي." الإخبارية "إن مهمتنا تتلخص في محاولة توقع الهجمة المقبلة، لا مجرد محاولة الرد على الهجمة الأخيرة، لذلك فنحن نقيّم الحالة العالمية باستمرار، وندرك أن ثمة خطرا إرهابيا لا يزال يهدد الولايات المتحدة، وأمن الطيران يمثل جانبا كبيرا من هذا الخطر."

وأضاف جونسون أن ما يجري من تدقيق بالغ لا يحمل أي مبالغة.

وقال "لا ريب أن القلق يساورنا في كل مرة تستولي منظمة إرهابية على أي مساحة من الأرض أو تكتسب أي قدرات، وأنا أقول إن إمكانية الخطر الإرهابي لا تزال قائمة، والكثير من هذه الأخطار تتركز حول أمن المطارات الذي نراقبه دوما. ويطلب من الركاب القادمين من تلك المناطق حاليا تشغيل الأجهزة الإلكترونية التي يحملونها للتأكد من أنها تخلو من المتفجرات أو أية أجهزة مشبوهة."

وهنا يقول خبير شؤون الأمن القومي في شبكة "سي. بي. اس." الإخبارية إن المسؤولين عن الأمن يشعرون بالقلق إزاء استخدام الأجهزة الإلكترونية لتهريب المتفجرات أو أي نوع من الأجهزة التي قد تهدد الطائرة.

تشديد أميركي للقيود الأمنية

وكانت وكالة رويترز قد نقلت عن إدارة سلامة النقل الأميركية قد قالت الأحد إنها ستحظر على المسافرين على الطائرات المتجهة إلى الولايات المتحدة من بعض المطارات الخارجية حمل الهواتف المحمولة أو غيرها من الأجهزة الالكترونية إذا لم يكن بالإمكان تشغيلها لفحصها.

وقال المسؤولون الأميركيون إن هذا الإجراء الجديد هو جزء من خطوات الإدارة التي أعلنتها الأسبوع الماضي لتعزيز الأمن وسط مخاوف من أن يكون "تنظيم القاعدة في جزيرة العرب" ومقره اليمن وجبهة النصرة (فرع تنظيم القاعدة في سورية) يخططان لتفجير طائرة.

وقالت الإدارة إنه في إطار تكثيف إجراءات الفحص والتدقيق سيطلب أفراد أمن أميركيون من المسافرين تشغيل أجهزتهم الإلكترونية عند نقاط التفتيش وفي حال كانت متوقفة (بسبب عدم شحنها) لن يسمح لهم بحملها إلى الطائرة.

وقال مصدر أميركي مطلع على تفاصيل الموضوع إن أجهزة الكمبيوتر المحمولة هي بين الأجهزة التي يمكن أن يطلب المفتشون الأمنيون من المسافرين تشغيلها لفحصها.

ويخشى المسؤولون من استخدام هاتف محمول أو جهاز لوحي أو كمبيوتر محمول أو أي جهاز إلكتروني كقنبلة.

وأشار المسؤولون الأميركيون إلى أن أجهزة الهاتف من نوع آي فون وغالاكسي ستخضع لإجراءات فحص أمنية إضافية في الرحلات المتجهة مباشرة من أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا إلى الولايات المتحدة.

المصدر: راديو سوا، وكالات

XS
SM
MD
LG