Accessibility links

الأميركيون يحتفلون بعيد ميلاد وطنهم


سماء نيويورك مضيئة خلال عرض الألعاب النارية الذي أقيم العام الماضي

سماء نيويورك مضيئة خلال عرض الألعاب النارية الذي أقيم العام الماضي

احتفل الأميركيون الاثنين بيوم الاستقلال، المعروف شعبيا بالرابع من تموز/يوليو، والذي يحيي مناسبة اعتماد وثيقة إعلان الاستقلال عن بريطانيا.

وفي مدينة كي ويست بولاية فلوريدا، فضل أميركيون الاحتفال باستقلال بلدهم عبر تنظيم مسابقة لأكل فطيرة الليمون.

وقال ديفيد سولان، أحد منظمي الحدث، إن فطيرة الليمون منتج أميركي خاص بمدينته.

وشارك في المسابقة عدد من سكان المدينة ونجح أحدهم في إنهاء فطيرته دون استخدام يديه في وقت قياسي، وفاز بالمسابقة. وقال "أعتقد أنني كنت أتدرب طوال حياتي، وبإمكان زوجتي تأكيد ذلك، فأنا لا آكل باستخدام يدي كثيرا، وآكل بشراهة.. فهذه المسابقة صنعت من أجلي".

وفي أوستين بولاية تكساس، وقف حوالي 10 آلاف شخص للاستماع إلى موسيقى ويلي نيلسون.

وقالت هيلين دونالدسون من ولاية نيوجيرسي إن هذا اليوم "فرصة" لتذكر الحريات التي تتمتع بها أميركا "ولتأكيد الإيمان بأن الشخص يستطيع أن يصل إلى ما يطمح إليه".

وفي مدينة شيكاغو، وضعت الشرطة في حالة تأهب أمني، ونشرت حوالي خمسة آلاف من عناصرها.

وساعدت حالة الطقس المعتدل نسبيا هذه الأيام على حضور الكثير من الأميركيين الاحتفالات والعروض المختلفة، إلا أن مدينة ميشيغان ألغت بعض المناسبات بسبب الأمطار.

ووقعت عدة إصابات بسبب الألعاب النارية في نيويورك وكاليفورنيا.

تحديث: 11:18 ت غ في 4 تموز/يوليو

يحتفل الأميركيون الاثنين بعيد استقلال بلادهم الذي يصادف الرابع من تموز/يوليو. ففي مثل هذا اليوم قبل 240 عاما، أعلنت 13 مستعمرة بريطانية الاستقلال عن بريطانيا العظمى، وأصبحت في ما بعد جزءا من الولايات المتحدة الأميركية التي تضم 50 ولاية يسكنها أكثر من 318 مليون نسمة.

ويعد عيد الاستقلال أهم مناسبة وطنية أميركية، إذ تمتد جذورها إلى الحرية السياسية التي حققها إعلان الاستقلال في عام 1776.

وتعد وثيقة إعلان الاستقلال مفصلا تاريخيا ليس للأميركيين فحسب بل للعالم أجمع، إذ وضعت أسس فلسفة سياسية واقتصادية ومبادئ للحريات وحق الحصول عليها تأثرت بها مختلف دول العالم.

وأضحت الجملة "جميع البشر خلقوا متساوين، ووهبهم خالقهم حقوقا منها حق الحياة والحرية والسعي وراء السعادة" من أهم ما كتب باللغة الإنكليزية.

احتفالات أميركية

ويحيي الأميركيون عيد ميلاد وطنهم بالخروج إلى المتنزهات والشواطئ في حفلات الشواء، وتقام الكرنفالات والمعارض والحفلات الموسيقية والمنافسات الرياضية، فيما تقدم المحلات التجارية على اختلافها عروضا مغرية بالمناسبة.

وتتخلل الاحتفالات أيضا خطب سياسية ومراسم أداء قسم لمواطنين جدد سيصبحون أميركيين رسميا تزامنا مع عيد الاستقلال.

سماء نيويورك مضيئة خلال عرض الألعاب النارية الذي أقيم العام الماضي

سماء نيويورك مضيئة خلال عرض الألعاب النارية الذي أقيم العام الماضي

ولا تكتمل الاحتفالات إلا بالألعاب النارية التي يختتم بها اليوم في مختلف مناطق البلاد، ولعل أبرزها العرض الذي ينظم سنويا في مدينة نيويورك. ومن المرتقب أن تطلق مساء الاثنين أكثر من 50 ألفا من الشهب الاصطناعية التي ستنير سماء نيويورك ويشاهدها مباشرة ثلاثة ملايين شخص.

تقليد رئاسي

وفي البيت الأبيض، يستقبل الرئيس باراك أوباما وأسرته أسر جنود إلى جانب مغنييْن هما جانيل موني وكندريك لامار.

وتوجه الأسرة الأميركية الأولى كل عام الدعوة إلى أسر جنود للانضمام إلى حفل شواء رئاسي يرافقه عرض فني ومشاهدة عرض الألعاب النارية ليلا والذي يقام في منطقة ناشيونال مول القريبة من البيت الأبيض والممتدة بين مبنى الكونغرس ونصب جورج واشنطن التذكاري.

إجراءات أمنية مشددة

عززت السلطات في مختلف أنحاء البلاد الإجراءات الأمنية. وأعلنت الشرطة في مدينة نيويورك نشر قوة إضافية تضم ألفي عنصر أمن للسهر على سلامة الاحتفال بالعيد.

المطارات الأميركية شهدت انتشارا أمنيا كثيفا خلال عطلة عيد الاستقلال

المطارات الأميركية شهدت انتشارا أمنيا كثيفا خلال عطلة عيد الاستقلال

وفي شيكاغو، التي شهدت ارتفاعا في عمليات القتل باستخدام أسلحة نارية هذا العام، وفق وكالة رويترز، أعلنت الشرطة تعزيز وجودها في المدينة بخمسة آلاف عنصر أمن.

وشهدت المطارات الرئيسية في مختلف أنحاء البلاد خلال عطلة عيد الاستقلال انتشارا كثيفا لقوات الأمن.

المصدر:قناة الحرة/ وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG