Accessibility links

1 عاجل
  • كيري يبدي تفاؤلا بشأن إمكانية التوصل إلى اتفاق مع موسكو حول الوضع في حلب

الولايات المتحدة: إصابة كيري لن تؤثر على المحادثات مع إيران


جون كيري يقود دراجة هوائية قرب جنيف-أرشيف

جون كيري يقود دراجة هوائية قرب جنيف-أرشيف

أكد البيت الأبيض الاثنين التزام الولايات المتحدة بمواصلة المحادثات الجارية حول برنامج إيران النووي رغم الإصابة التي تعرّض لها وزير الخارجية جون كيري يوم الأحد.

وغادر كيري أوروبا عائدا إلى الولايات المتحدة في وقت سابق الاثنين بعد إصابته بكسر في ساقه في حادث دراجة هوائية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست للصحافيين "ما زلنا نعتقد أننا نمتلك الوقت والموارد اللازمة لمواصلة المفاوضات مع إيران واتمامها كما نأمل".

وقال إيرنست إن الولايات المتحدة تبحث الخيارات المطروحة الآن حتى نهاية هذا الشهر، وأضاف "أنا على ثقة تامّة بأن هذه المفاوضات ستتأثر بسبب إصابة الوزير كيري، ولكنني لا أستطيع تحديد آلية التحرّك بعد ذلك، ولكن ستتوفر لدينا التفاصيل لاحقا".

وأضاف إيرنست أن الوزير كيري سيظل جزءا مهمّا من المحادثات مع إيران حتى وإن تغيّب عنها "إنني على يقين تام بأن الوزير كيري سيواصل بذل جهوده المهمّة، حتى وإن كان من غير المرجّح توّجهه إلى أوروبا خلال الأسابيع الأربعة المقبلة للمشاركة في المحادثات وجها لوجه بسبب إصابته، ولكنني متأكد بأن الوزير كيري سيواصل أداء دور مهمّ في تلك الجهود مهما كان حجم مشاركته فيها".

هارف: جدول الأعمال لن يتغير

وفي سياق متصل، أكدت ماري هارف المتحدثة باسم الخارجية الأميركية أن جدول الأعمال لن يتغيّر فيما يتعلق بسير المحادثات مع إيران، وقالت "ينْصبُ تركيز الوزير كيري هذا الشهر على المفاوضات الإيرانية، وأودّ أن أوضح ذلك، وأن أؤكد أن إصابته لن تغيّر شيئا. ويلتزم الوزير كيري وفريق عمله بجدول الأعمال ويعملون معا باتجاه الثلاثين من يونيو وهو الموعد النهائي للمحادثات".

وأشارت هارف إلى أن التفاصيل غير واضحة بعد فيما يتعلق بكيفية مشاركة الوزير كيري بالمحادثات في جنيف، وقالت "سيكون الوزير كيري بالتأكيد جزءا من هذه المفاوضات وفق جدول الأعمال الموضوع لهذا الشهر، ولكن كيف سيكون شكل هذا العمل، لا توجد لدينا تفاصيل بَعد. إن الوزير كيري سيخضع لعملية جراحية ثم سيبحث أطباؤه معه تفاصيل الشفاء. لكنّه ملتزم بشدة في المفاوضات".

كيري مصمم على بلوغ اتفاق مع ايران رغم اصابته

وقد أظهر كيري عزما على تحقيق الهدف الأول لدى الدبلوماسية الأميركية والمتمثل في بلوغ اتفاق تاريخي حول النووي الإيراني في 30 حزيران/يونيو.

وقد غرد كيري خلال مغادرته جنيف، مؤكدا أنه "يتطلع" إلى التعافي و"العودة إلى الخارجية وأنه حتى ذلك الوقت فإن العمل يتواصل".

وعشية تعرضه للحادث، أجرى كيري السبت في جنيف محادثات استمرت ست ساعات مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف أملا بالتوصل خلال شهر إلى تسوية كاملة ونهائية بين القوى الكبرى وإيران حول برنامجها النووي.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG