Accessibility links

واشنطن 'لن تتعاون عسكريا' مع إيران في محاربة داعش


ماري هارف

ماري هارف

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة لا تنوي التعاون عسكريا مع إيران للتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية داعش الذي يسيطر على مناطق واسعة في العراق وسورية.

وقالت نائبة المتحدثة باسم الوزارة ماري هارف في إيجازها الصحافي اليومي "لن ننسق أي عمل عسكري مع إيران ولن نتقاسم معلومات معها وليس لدينا أي خطط لذلك".

ولكن هارف أشارت إلى أن داعش يهدد الجميع بما في ذلك إيران وأن الحاجة تقتضي مساهمة الجميع في مواجهته، من دون أن يعني ذلك قيام علاقة أو تنسيق بين الولايات المتحدة وإيران في هذا الشأن.

ومن المقرر أن تعقد لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب جلسة استماع لوزير الخارجية الأميركي جون كيري بشأن تعامل واشنطن مع داعش، وذلك في السادس عشر من الشهر الجاري.

التفاصيل عن هذا الموضوع في تقرير مراسل "راديو سوا" من واشنطن زيد بنيامين:

وقد أبلغ الرئيس باراك أوباما الكونغرس الجمعة بجهود إدارته خلال الأيام الماضية لمواجهة التهديدات التي فرضها التنظيم ولا سيما خلال تقدمه السريع في شمال العراق.

وفي رسالة وجهها إلى رئيسي مجلسي النواب والشيوخ، قال أوباما إنه قرر مطلع الشهر الجاري إرسال 350 فردا من أفراد القوات الجوية الأميركية إلى العراق من أجل مساعدة القوات العراقية في التصدي لهذا التنظيم، في إطار العمليات الأميركية الرامية لحماية الأميركيين والمنشآت الأميركية في العراق وتقديم المساعدات الإنسانية للعراقيين.

وقال الرئيس يوم الجمعة من بريطانيا إن الولايات المتحدة ستلاحق مقاتلي داعش في العراق وتقضي على قادتها من أجل تدمير هذه المنظمة مثلما فعلت مع تنظيم القاعدة وكما تفعل في الصومال.

كما صرح في اجتماع مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على هامش قمة الناتو، بأن الولايات المتحدة وتركيا تتعاونان بشأن الخطر الذي يفرضه مقاتلون إسلاميون أجانب عائدون إلى أوطانهم من العراق وسورية.

وعقب أول لقاء بين أوباما وأردوغان منذ تولي الأخير منصب الرئاسة في تركيا، قالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي كاتلين هايدن إن الرئيسين ناقشا أفضل الطرق الممكنة للتعاون في مواجهة داعش والتنظيمات المتشددة الأخرى، لا سيما في العراق وسورية.

كما ناقشا الحاجة الماسة لممارسة مزيد من الضغط والدبلوماسية لإنهاء الصراعات في كل من ليبيا وأوكرانيا وأهمية بناء مجتمعات متسامحة، ومحاربة العداء للسامية.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG