Accessibility links

logo-print

إيران: خلافات مالية وراء اعتراض سفينة تجارية في مضيق هرمز


سفن تمر من مضيق هرمز

سفن تمر من مضيق هرمز

قال مسؤول الشؤون البحرية في منظمة المرافئ الإيرانية هادي هاغشيناز إن سلاح البحرية اعترض سفينة تجارية ترفع علم جزر مارشال وأجبرها على التوجه إلى مرفأ بندر عباس بسبب ديون مستحقة على الشركة التي تملكها.

وأضاف في تصريح نقلته وكالة أنباء تسنيم أن الإجراء الذي اتخذ صدر بأمر قضائي مشيرا إلى أن السلطات تلجا عادة إلى الجهات المختصة في حال وجود ديون مستحقة لدى شركة بحرية.

وقال التلفزيون الإيراني الرسمي إن افراد الطاقم الـ24 ينتمون إلى جنسيات بلغارية وبورمية ورومانية وبريطانية.

آخر تحديث 16:33 ت غ

ندد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، ستيف وارن، الثلاثاء بالتصرف الذي اعتمدته البحرية الإيرانية اتجاه سفينة تجارية ترفع علم جزر مارشال أثناء مرورها من منطقة مضيق هرمز.

وقال الكولونيل وارن إن خمس سفن إيرانية على الأقل طلبت من السفينة "مايرسك تيغريس" التوجه إلى جزيرة لارك الإيرانية بعد أن اطلقت باتجاهها طلقات تحذيرية.

ووصف المتحدث باسم البنتاغون توجيه الطلقات التحذيرية باتجاه السفينة التجارية بالتصرف "غير اللائق".

وأوضح أن السفينة مايرسك تيغريس رفضت في بداية الأمر الانصياع لأوامر البحرية الإيرانية لكنها رضخت بعد توجيه طلقات تحذيرية باتجاهها.

وأضاف المتحدث باسم البنتاغون أن السفينة أطلقت نداء استغاثة وأن البحرية الأميركية المتواجدة في المنطقة استجابت للنداء وأرسلت فرقاطة ودورية بحرية وطائرات لمراقبة الوضع في عين المكان.

وتعليقا على ما أوردته بعض وسائل الإعلام الإيرانية عن احتجاز سفينة أميركية بتهمة التعدي على مياهها الإقليمية، نفى وارن وجود أميركيين متن السفينة المحتجزة وأنها وخلوها من أي علم أميركي.

وأعلن المدير التنفيذي لشركة مايركس تيغريس وجود 24 فردا على متن السفينة معظمهم من أوروبا الشرقية وآسيا.

وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية بأن اعتراض السفينة التجارية وإجبارها على التوجه إلى مرفأ إيراني في منطقة مضيق هرمز، يعود لـ"خلاف تجاري".

ونقلت الوكالة أن السفينة التابعة لشركة مايرسك الدنماركية على خلاف مع إدارة المرافىء الإيرانية التي حصلت على حكم قضائي بمصادرتها.

وذكرت الوكالة أن الحادث لا يحمل أي بعد سياسي أو عسكري.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG