Accessibility links

بغداد تطلب من واشنطن إرسال مزيد من المستشارين العسكريين


مقاتلة أميركية تنطلق لقصف مواقع داعش- أرشيف

مقاتلة أميركية تنطلق لقصف مواقع داعش- أرشيف

قال مسؤول أميركي إن واشنطن تدرس طلبا تقدمت به الحكومة العراقية لإرسال مزيد من المستشارين العسكريين لمساعدة قوات الأمن العراقية في حملتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأوضح المسؤول في تصريحات نقلتها وكالة رويترز مساء الثلاثاء، أن الطلب العراقي جاء خلال اجتماعات عقدها نائب مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض توني بلينكن في بغداد الأسبوع الماضي.

ورجح المسؤول أن تستمر الحملة ضد داعش عدة شهور قبل استعادة مدينة الموصل ومناطق واسعة أخرى وقعت تحت سيطرة عليها التنظيم المتشدد في حزيان/ يونيو الماضي.

ويوجد للولايات المتحدة نحو 1400 مستشار عسكري وأفراد أمن دبلوماسي في العراق. وقال مسؤولون كبار في الإدارة الأميركية إنه بناء على المناقشات مع العراقيين يبحث المسؤولون الأميركيون كيفية الاستفادة من المستشارين وما إذا كان هناك ما هو أكثر يمكن القيام به في مجال التدريب.

وتؤكد واشنطن أن أي مستشارين عسكريين يتم ارسالهم سيكون عملهم مقتصرا على تقديم المشورة والمساعدة للقوات العراقية التي تخوض القتال على الأرض.

في سياق متصل، تعتزم الولايات المتحدة بيع العراق قاذفات مضادة للدروع، بهدف تعزيز قدرات الجيش العراقي في مواجهة داعش.

ست مقاتلات كندية تتوجه إلى العراق

وفي غضون ذلك، أعلن وزير الدفاع الكندي روبرت نيكلسون، أن ست مقاتلات كندية من طراز "أف 18 " اتجهت الثلاثاء إلى مسرح العمليات في العراق للمشاركة في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش.

وأضاف نيكلسون خلال توديع المقاتلات في قاعدة جوية في البرتا شمال كندا، أن قوات كندية خاصة وصلت إلى العراق وتقوم بتقديم المشورة والمساعدة للجيش العراقي.

ومن المنتظر أن يبلغ عدد الجنود والطواقم الطبية الضرورية لمساندة المقاتلات الكندية من الأرض 600 شخص وسينتشرون قبل نهاية تشرين الأول/ أكتوبر في قاعدة عسكرية كويتية.

المصدر: قناة الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG