Accessibility links

كلينتون تحث القاهرة وتل أبيب على التواصل بشأن سيناء


وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون

وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون

قالت المتحدثة باسم وزيرة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند أمس الخميس إن الوزيرة هيلاري كلينتون حثت نظيرها المصري محمد كامل عمرو على إبقاء خطوط الاتصال مفتوحة مع إسرائيل وسط توتر بشأن حملة مصرية ضد متشددين في صحراء سيناء المتاخمة للحدود الإسرائيلية.

وتحدثت كلينتون مع عمرو يوم الأربعاء وأكدت أهمية العمل بشفافية، مع نشر القاهرة لطائرات ودبابات في سيناء للمرة الأولى منذ معاهدة السلام عام 1979، مع إسرائيل لملاحقة متشددين مسؤولين عن قتل 16 من حرس الحدود المصريين في هجوم يوم الخامس من أغسطس/آب.

وقالت نولاند "هذه الدعوة تتفق مع سلسلة من الاتصالات التي أجريناها في الآونة الأخيرة مع المصريين والإسرائيليين وتشجيع الطرفين على إبقاء خطوط الاتصال مفتوحة".

وقالت نولاند إن الموقف الأمني في سيناء يجب أن يتم التعامل معه "بطريقة تعزز في المقام الأول أمن مصر لكن يجب أن يكون تأثيرها ايجابيا على أمن الجيران والمنطقة ككل."

وامتنعت نولاند عن قول إن كانت الولايات المتحدة تعتقد أن مصر لم تبد قدرا كافيا من الشفافية أو تقاعست عن إبلاغ إسرائيل.

وقالت "رأينا هو أن الآليات الفعالة موجودة بالفعل وأنهم يحتاجون فقط إلى الاستمرار في استخدامها".

وتضع معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل التي تم التوصل إليها عام 1979 بوساطة أميركية قيودا على الانتشار العسكري في سيناء والتي تم تحديدها على أنها منطقة عازلة منزوعة السلاح.

لكن حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لم تقدم احتجاجا رسميا وفضلت السعي لحل هذه القضية من خلال اتصالات هادئة تشمل وساطة أميركية لتجنب تدهور العلاقات مع القاهرة المتوترة بالفعل منذ الإطاحة بحسني مبارك في انتفاضة شعبية العام الماضي.
XS
SM
MD
LG