Accessibility links

logo-print

تل أبيب: تكتمنا على كون الصحافي سوتلوف إسرائيليا


الصحافي ستيفن سوتلوف (يرتدي الخوذة) في ليبيا عام 2011

الصحافي ستيفن سوتلوف (يرتدي الخوذة) في ليبيا عام 2011

قالت إسرائيل الخميس إنها منعت وسائل الإعلام المحلية من نشر تقارير عن أن الصحافي الأميركي ستيفن سوتلوف يحمل الجنسية الإسرائيلية في نفس الوقت، سعيا لتقليل الخطر عنه بعد أن احتجزه متشددون إسلاميون في سورية العام الماضي.

وقال وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان إن الحكومة الإسرائيلية علمت "في مرحلة مبكرة" من خطف سوتلوف أنه إسرائيلي.

وأضاف لتلفزيون القناة العاشرة الإسرائيلية "أصدرت الرقابة أمرا بالتكتم على الأخبار بأنه مواطن إسرائيلي. ونحن أيضا على تواصل وثيق مع الولايات المتحدة في هذا الأمر برمته".

وتملك الرقابة العسكرية الإسرائيلية سلطة المنع المسبق من نشر تقارير إعلامية تراها مضرة بأمنها القومي.

وبعدما أكد البيت الأبيض صحة فيديو ذبح الصحافي سوتلوف على يد داعش، أعلنت إسرائيل أنه مزدوج الجنسية.

وينص القانون الإسرائيلي على أن المواطنين الذين يسافرون لدول عدوة مثل سورية باستخدام جوازات سفر أخرى معرضون للمساءلة القانونية لدى عودتهم. ويقول خبراء إنه لو وقعوا في الأسر فلن تتخذ الحكومة الإسرائيلية أي خطوة لإعادتهم.

وقال بوعاز جانور، رئيس المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب في كلية (آي.دي.سي هرتزليا) وهي كلية قريبة من تل أبيب درس فيها سوتلوف (31 عاما) "لا أعرف بروتوكولا يلزم إسرائيل بالتدخل في مثل هذه الحالات."

وقال مسؤول إسرائيلي كبير مطلع على شؤون المخابرات إنه لا يعلم عن أي جهود بذلتها الحكومة لإنقاذ سوتلوف الذي خطف في سورية في آب/أغسطس 2013.

وأسهم سوتلوف بكتابة أخبار لعدة منافذ إعلامية إسرائيلية قالت إنها سعت لإنكار صلتها به وبهويته اليهودية أثناء احتجازه.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG