Accessibility links

logo-print

واشنطن تحقق في صور حول التعذيب في سورية


مساعدة المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماري هارف

مساعدة المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماري هارف

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الحكومة الأميركية اطلعت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي على بعض من 55 ألف صورة جاءت في تقرير كشف عنه الاثنين ويتهم النظام السوري بمجازر على نطاق واسع والقيام بأعمال تعذيب.
وقالت مساعدة المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماري هارف، إن الادارة الأميركية لم تشأ قبل شهرين أن تنشر هذه الصور أولا من أجل حماية هوية المصدر، وثانيا كي تتأكد من صحة هذه الوثائق.
وأوضحت هارف "من أجل أمن المصدر الذي نقل إلينا هذه الصور ومن أجل عائلته لم ننشرها في تلك الفترة".
كما كشفت هارف عن وجود خبراء يعملون على التأكد من صدقية الصور، مؤكدة أن الولايات المتحدة "ليس لديها أي سبب للاعتقاد بأن هذه الصور غير صحيحة".
وكان ثلاثة مدعين عامين دوليين اتهموا سورية بارتكاب مجازر على نطاق واسع وممارسة التعذيب وذلك في تقرير استند على شهادة احد المنشقين.
ونشرت محطة التلفزيون الأميركية 'سي ان ان' وصحيفة 'غارديان' البريطانية التقرير الاثنين استنادا إلى الشهادة وإلى صور قدمها مصدر لم يكشف النقاب عن هويته.
وتحدث التقرير عن 11 ألف شخص قضوا في سجون النظام السوري.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل 'راديو سوا' في واشنطن سمير نادر:

المصدر: الفرنسية وراديو سوا
XS
SM
MD
LG