Accessibility links

ماكين: واشنطن تستطيع إرسال أسلحة لمعارضي الأسد دون أن تقع في الأيدي الخطأ


السناتور جون ماكين ، أرشيف

السناتور جون ماكين ، أرشيف

قال السناتور الأميركي جون ماكين إنه على يقين من أن الولايات المتحدة يمكنها ارسال أسلحة إلى المقاتلين في سورية دون التعرض لخطر أن تقع هذه الأسلحة في الأيدي الخطأ.

وأضاف مكين في مقابلة مع شبكة "سي.ان.ان" بعد يومين من لقائه مقاتلين من المعارضة في سورية، أن "بإمكاننا تحديد من هؤلاء الناس (الذين يشكلون المعارضة المسلحة في سورية)، ويمكننا مساعدة من هم على صواب منهم."

ويعد السناتور ماكين، الذي خسر أمام الرئيس باراك أوباما في الانتخابات الرئاسية عام 2008، من دعاة إرسال مساعدات عسكرية أميركية إلى قوات المعارضة التي تقاتل قوات الرئيس السوري بشار الأسد، وسبق له انتقاد أوباما لإحجامه عن تدخل أميركي أعمق في الحرب التي أودت بحياة أكثر من 90 ألف شخص.

وكان منتقدو دعوة بعض المشرعين إلى تسليح مقاتلي المعارضة قد عبروا عن مخاوفهم من أن تسقط الأسلحة في نهاية الأمر في أيدي متشددين قد يستخدمونها في نهاية المطاف ضد الولايات المتحدة أو حلفائها.

إلا أن ماكين قال إن "مثل هؤلاء المقاتلين المتشددين لا يؤلفون سوى شريحة صغيرة من قوات المعارضة".

ومضى يقول "على سبيل المثال فإن جبهة النصرة في سورية، الموالية لتنظيم القاعدة، تمثل نحو 7000 فحسب من 100 ألف مقاتل يقاتلون حكومة الأسد."

وتابع قائلا "كل يوم يأتي المزيد والمزيد من المتطرفين. لكنهم لا يؤلفون نسبة يعتد بها."

وأضاف ماكين أنه صحبه خلال زيارته لسورية يوم الاثنين اللواء سليم إدريس قائد المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر مشيرا إلى أنه عقد لقاء مطولا مع ادريس ومجموعة من قادة وحدته.

ومضى يقول "إنهم يشعرون بقلق بالغ من التدفق الشديد لمقاتلي حزب الله ومزيد من الإيرانيين وقطعا من تصاعد أنشطة بشار الأسد."

ويعارض الرأي العام الأميركي بقوة التدخل العسكري المباشر في سورية، لكن ماكين قال إنه لا أحد بما في ذلك إدريس وقادته يريد "تدخلا بقوات أميركية على الأرض."

وأضاف ماكين أن قوات المعارضة أوضحت انها تريد أسلحة أميركية، وقالت إنها لا تفهم السبب في أن أميركا لا تساعدهم.
XS
SM
MD
LG