Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يؤجل بحث ملف الهجرة إلى ما بعد انتخابات الكونغرس


أمن الحدود الأميركي يقبض على مهاجرين غير شرعيين-أرشيف

أمن الحدود الأميركي يقبض على مهاجرين غير شرعيين-أرشيف

أعلن مسؤول أميركي السبت أن الرئيس باراك أوباما لن يتخذ أي اجراء لإصلاح نظام الهجرة الأميركي قبل الانتخابات التشريعية المقررة في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال المسؤول إن الرئيس أخذ في الاعتبار أن الولايات المتحدة تشهد مرحلة انتخابات، لافتا إلى أن "الجمهوريين قاموا بتسييس هذه القضية بشكل كبير جعل الرئيس يعتبر أن اعلان تدابير إدارية قبل الانتخابات سيضر بالتدابير نفسها وعلى المدى البعيد بإصلاح كامل للهجرة".

وفي حزيران/يونيو الماضي، أعلن أوباما عزمه على التحرك قبل نهاية الصيف لتعويض عجز الكونغرس عن إصلاح نظام تجاوزه الزمن، لكن بعض حلفائه الديموقراطيين أبدوا خشيتهم من أن يؤدي تقنين أوضاع عدد كبير من المهاجرين إلى صب الزيت على النار في ذروة المرحلة الانتخابية.

ويبدو أن الهدف من تريث الرئيس هو مساعدة أعضاء مجلس الشيوخ الديموقراطيين الذين يواجهون صعوبات انتخابية ما يهدد بخسارتهم الغالبية في المجلس لمصلحة الجمهوريين. ودعا بعض هؤلاء علنا الرئيس إلى عدم التحرك من جانب واحد.

وجدد الرئيس الأميركي الجمعة، على هامش مشاركته في قمة الناتو في بريطانيا، عزمه على إصدار قرارات ولكن من دون أن يحدد موعدها.

وقال "في غياب العمل البرلماني، أنوي اتخاذ إجراءات لتعزيز الأدوات على الحدود، لتحديث كيفية تعاملنا مع هذه الحالات، ولإيجاد وسيلة تشجع الهجرة القانونية مع تأمين مجال للناس ليبدؤوا بدفع الضرائب وليدفعوا الغرامات ويتعلموا الانكليزية وتتم تسوية أوضاعهم ما داموا يعيشون هنا منذ وقت معين".

ويقيم أكثر من 11 مليون مهاجر غير شرعي في الولايات المتحدة. ولا يزال قانون إصلاحي يسمح بتسوية أوضاع قسم كبير من هؤلاء عالقا منذ أكثر من عام في الكونغرس بسبب معارضة الجمهوريين الذين يشكلون غالبية في مجلس النواب.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG