Accessibility links

الرباط غاضبة بسبب تقرير أميركي عن حقوق الإنسان


وقفة تضامنية في المغرب - أرشيف

وقفة تضامنية في المغرب - أرشيف

استدعت الخارجية المغربية الأربعاء السفير الأميركي في المغرب دوايت بوش بحضور مدير المخابرات الخارجية ياسين المنصوري، للاحتجاج على ما تضمنه تقرير الخارجية الأميركية من انتقادات لوضع حقوق الإنسان في المغرب.

وجرى أمام السفير "استعراض ثلاث حالات تؤكد التلاعب الثابت، والأخطاء الفادحة المرتبطة بالوقائع في تقرير الخارجية الأميركية حول وضعية حقوق الإنسان بالمملكة"، وفقا لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن متحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية والتعاون المغربية.

وذكر بيان للوزراة حالتين لناشطين حكما بالسجن لادعائهما التعرض للتعذيب، إضافة إلى حالة صحافي ثالث حكم بالسجن أربعة أشهر مع وقف النفاذ بتهمة التشهير بمدير المخابرات الداخلية.

وانتقد تقرير الخارجية الأميركية الصادر في نيسان/أبريل أوضاع حقوق الإنسان في المغرب بشدة، متحدثا عن "استخدام مجموعة من أساليب التعذيب على يد قوات الأمن لنزع الاعترافات بالجرائم، إضافة لعدم وجود تحقيقات ومحاكمات للأفراد المتهمين بالتعذيب".

واعتبر التقرير أن "أوضاع السجون المغربية سيئة، ولا تخضع للمعايير الدولية"، وأن "الحكومة المغربية تستخدم بعض القوانين لتقييد منظمات حقوق الإنسان المستقلة والصحافة ووسائل الإعلام".

ووصف المتحدث باسم الخارجية المغربية ما ورد في تقرير الخارجية الأميركية بـ"المزاعم الخطيرة التي تعطي الانطباع بأن هذه المؤسسات لا تقوم بمهامها، بل وتشكل إهانة لالتزامها الفاعل ولتفاني أعضائها".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG