Accessibility links

logo-print

بعد إغلاقه بسبب أزمة الموازنة.. تمثال الحرية يعاود استقبال الزوار


سياح في طريقهم إلى تمثال الحرية بعد إعادة فتحه

سياح في طريقهم إلى تمثال الحرية بعد إعادة فتحه

فتح تمثال الحرية في نيويورك أبوابه مجددا أمام الزوار بعد إغلاق استمر أسبوعين بسبب الإغلاق الجزئي لمؤسسات الحكومة الفيدرالية الناجم عن أزمة الميزانية.
وعلى طول الطريق المؤدية الى الرصيف البحري حيث يقف التمثال شامخا، رفعت لافتات كبيرة كتب عليها "نصب تمثال الحرية مفتوح".
وسيبقى التمثال مفتوحا حتى الخميس وذلك بموجب اتفاق بين إدارة المنتزهات الوطنية وسلطات ولاية نيويورك التي رصدت مبلغ 370 الف دولار لإعادة فتح المعلم السياحي وتعويض بعض الخسائر الناجمة عن إغلاقه بسبب عدم توفر التمويل اللازم لها نتيجة عدم إقرار الموازنة الفيدرالية في الكونغرس.
وقبل أن يعاود التمثال فتح أبوابه الأحد، كانت الشركة المسيرة للمنتزه حيث يقع التمثال، مضطرة إما إلى إعادة أموال التذاكر المحجوزة إلى أصحابها وإما أن تعرض عليهم استبدال الرحلة إلى التمثال بجولة في مرفأ نيويورك.
الفيديو التالي من موقع "يوتيوب" لحاكم ولاية نيويورك أندرو كومو أثناء الإعلان عن إعادة فتح تمثال الحرية:

وكانت منتزهات وطنية أخرى شملها قرار الإغلاق قد توصلت إلى اتفاق مع حكومات عدد من الولايات مثل أريزونا (جنوب غرب) وكولورادو (غرب) ويوتاه (جنوب)، لإعادة فتح بعض المعالم السياحية مثل "غراند كانيون".
و بحسب منظمة السياحة الأميركية، فإن أزمة الموازنة الحالية أدت إلى إغلاق أكثر من 400 مقصد سياحي تابع للحكومة الفيدرالية، وقد تضرر من هذا الإغلاق 450 ألف موظف في حين بلغت كلفته 152 مليون دولار يوميا من الأرباح الفائتة في قطاعات متعلقة بالسياحة.
وسبق لتمثال الحرية أن أغلق لمدة ثمانية أشهر بعد إعصار ساندي في أكتوبر/ تشرين الأول من 2012.
XS
SM
MD
LG