Accessibility links

البيت الأبيض يقلل من تهديدات كوريا الشمالية وسناتور نافذ يعتبرها انتحارا


المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني ،أرشيف

المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني ،أرشيف

قللت الولايات المتحدة يوم الخميس من شأن التهديدات التي أطلقتها كوريا الشمالية بشأن نيتها شن "ضربة نووية وقائية" ضد الولايات المتحدة، فيما قال مسؤول كبير في مجلس الشيوخ إن تنفيذ بيونغ يانغ تهديداتها سيكون "انتحارا" لهذا النظام.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن بلاده "قادرة تماما" على الدفاع عن نفسها ضد أي هجوم صاروخي تشنه كوريا الشمالية.

وأضاف كارني في لقائه اليومي مع الصحافيين أن كوريا الشمالية لن تجني شيئا من مضاعفة التهديدات والاستفزازات.

من ناحيته حذر رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ السناتور الديموقراطي بوب ميننديز كوريا الشمالية من أن أي ضربة نووية وقائية ضد الولايات المتحدة ستكون بمثابة "انتحار".

وقال ميننديز خلال اجتماع للجنة إن "هذه الأمة المنعزلة تشكل تهديدا متناميا، لكني لا أعتقد أن نظام بيونغ يانغ يريد الانتحار، لأنه يعلم بالتاكيد أن ذلك هو ما سيحدث في حال شن هجوم ضد الولايات المتحدة".

ورأى ميننديز أن هذا التهديد الذي رفعه النظام الشيوعي "عبثي"، لكنه استطرد قائلا إن بيونغ يانغ زادت ما تملكه من البلوتونيوم بما بين 20 إلى 40 كيلوغراما ما يكفي لصنع ستة إلى ثمانية أسلحة نووية.

وأضاف أنه "ينبغي أن لا يكون هناك أي شك في تصميمنا وإرادتنا وقدرتنا على القضاء على أي تهديد يأتي من كوريا الشمالية".

وتابع قائلا "إذا لم يتم وقف تقدم كوريا الشمالية، فإنها ستشكل في وقت ما تهديدا مباشرا ضد الولايات المتحدة"، مضيفا أن بيونغ يانغ تمثل اليوم "تهديدا متناميا لحلفائنا وللقوات الأميركية في المنطقة".

وكانت بيونغ يانغ قد هددت بإلغاء اتفاقية الهدنة التي وضعت حدا للحرب الكورية في عام 1953، كما ذهبت أبعد من ذلك الخميس وهددت بشن "ضربة نووية وقائية" ضد الولايات المتحدة.

وجاءت التهديدات الكورية الشمالية ردا على تبني مجلس الأمن الدولي في وقت سابق الخميس قرارا يشدد من مفعول العقوبات الدولية المفروضة على بيونغ يانغ.
XS
SM
MD
LG