Accessibility links

logo-print

واشنطن: لا اتفاق مع إيران من دون ضمانات


كيري يلتقي ظريف في جنيف. أرشيف

كيري يلتقي ظريف في جنيف. أرشيف

أكدت وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء ضرورة أن ينص أي اتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي على ضرورة تحقق الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الطابع السلمي للبرنامج.

وتزامن الإعلان الأميركي مع تصريحات للمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي الثلاثاء قال فيها إن إلغاء العقوبات على بلاده لا يجب أن يكون مشروطا بتطبيق إيران لالتزاماتها.

وأكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي، من جانبه، أن واشنطن اطلعت على موافقة البرلمان الإيراني على مشروع قانون يحظر وصول مفتشي الأمم المتحدة لمنشآت ومواقع عسكرية إيرانية، ما يتناقض مع اتفاق لوزان الموقع بين طهران ومجموعة الدول الست في نيسان/أبريل الماضي.

وأشار كيربي إلى أن الجميع، ومن بينهم إيران، وافق في لوزان على وجوب وصول المفتشين إلى المنشآت التي يريدون تفتيشها.

في غضون ذلك، دعا الأمين التنفيذي لمنظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية لازينا زيربو إيران إلى التعهد بعدم تطوير أسلحة نووية والمصادقة على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية التي وقعت عليها.

وأكد في مقابلة مع وكالة أسوشييتد برس ضرورة أن تثبت إيران حسن النوايا إذا أرادت أن تكسب ثقة الدول الكبرى.

وأشار إلى أن الأمل قد يكون ضعيفا إذا فشلت إيران في تقديم الضمانات المطلوبة.

وتأتي هذه التصريحات قبل أسبوع من المهلة المحددة للتوصل إلى اتفاق نهائي بين إيران ومجموعة الدول الست ترفع بموجبه العقوبات عن إيران مقابل تقديمها ضمانات كافية لإثبات أن برنامجها النووي سلمي.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG