Accessibility links

logo-print

واشنطن تعرض تدمير الأسلحة الكيميائية السورية في البحر


تدريبات لمفتشي حظر الأسلحة الكيميائية قبل توجههم إلى سورية - أرشيف

تدريبات لمفتشي حظر الأسلحة الكيميائية قبل توجههم إلى سورية - أرشيف

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن ترسانة الأسلحة الكيميائية السورية ستدمر في البحر على متن سفينة تابعة للولايات المتحدة.
وذكرت المنظمة في بيان السبت أن الولايات المتحدة عرضت"المساهمة في تقديم تكنولوجيا تدمير ودعم كامل وتمويل لعملية التخلص من المواد الكيميائية السورية الأكثر خطورة".
وأضاف البيان أن العمليات ستنفذ على متن سفينة أميركية في البحر باستخدام التحليل المائي، مشيراإلى أن سفينة تابعة للبحرية تجري تعديلات لدعم هذه العمليات.
طلبات عروض لتدمير كيميائي سورية

وتبحث المنظمة العالمية عن شركات تجارية لتدمير المواد السامة الخاصة بترسانة الأسلحة الكيمائية السورية، كما تسعى إلى إيجاد ميناء على البحر المتوسط يمكن فيه معالجة السموم الخطرة في البحر، بعد أن تراجعت ألبانيا فجأة عن عرضها استضافة عملية تدمير تلك الأسلحة.

وطلبت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قبل أسبوع من الشركات المهتمة بذلك، إعلان رغبتها في تدمير نحو 800 طن من المواد الكيميائية و7.7 مليون لتر من النفايات السائلة.
وقالت المنظمة التي مقرها في لاهاي، إنها تلقت عروضا من 35 شركة تبدي اهتماما بتدمير مخزون تلك الأسلحة.
جدير بالذكر إلى أنه جرى تكليف المنظمة بمهمة تدمير الأسلحة الكيميائية السورية بموجب اتفاق جنب سورية سيناريو ضربة عسكرية.
XS
SM
MD
LG