Accessibility links

ارتفاع مؤشر الفقر في أميركا.. أزمة عابرة أم واقع جديد؟


جانب من منطقة في ساكرامنتو بولاية كاليفورنيا يقطن فيها مشردون، أرشيف

جانب من منطقة في ساكرامنتو بولاية كاليفورنيا يقطن فيها مشردون، أرشيف



في شارع "فيرمونت" بالعاصمة الأميركية واشنطن، يقع مبنى صغير أحمر ملحق بكنيسة القديس "لوثر" تتحلق حوله عدد من النساء الأميركيات من أصول إفريقية يحملن أكياسا بلاستيكية صغيرة. كانت النساء تتبادلن أطراف الحديث بصوت خافت وهن تنتظرن دورهن للدخول إلى المبنى وإسمه "ملجأ القديس لوثر" للحصول على الطعام والرعاية الصحية.

سامنتا كريغ، أميركية من أصول إفريقية في منتصف عقدها الخامس، كانت ترتدي سروالا داكنا وسترة سوداء وتحمل عددا من الأكياس البلاستيكية الصغيرة بداخلها ملابس ومعلبات. قالت إنها جائعة ولم تتناول أي شيء منذ يوم أمس وإنها جاءت للملجأ لأنها فشلت في تدبير طعامها.

"فقدتُ عملي كبائعة في محل للعطور منذ سنوات ومن ثم فقدت بيتي وكل ما كنت أملك. أصبحتُ مشردة أسأل الناس المساعدة إلى أن أخبرتني إحدى الصديقات بأمر هذا الملجأ الذي يقدم الطعام للنساء من أمثالي". قالت سامنتا بنبرة حزينة إنها فقدت الأمل نهائيا في الحصول على عمل وإنها استسلمت لواقعها الجديد كمتشردة بسبب تدهور الاقتصاد الأميركي وفقدان الكثير من الناس لوظائفهم يوما بعد يوم.

مرحلة مؤقتة أم واقع جديد في أميركا؟

سامنتا ليست المرأة الوحيدة التي فقدت وظيفتها وتغير حالها من امرأة عاملة تملك شقة وسيارة وتعيل نفسها إلى مشردة لا تملك ما تسد به رمقها ولا سقفا يأويها في ليالي الشتاء القارسة، فحسب إحصائيات رسمية لمعهد الإحصاءالأميركي فإن عدد الفقراء في أميركا فاق 48 مليون شخص ، وأن دخل الفرد الأميركي تراجع بشكل غير مسبوق. كما خلصت دراسة أجراها معهد "بروكينز" إلى أن نحو 40 بالمئة من السكان الذين يقطنون المناطق الفقيرة يعيشون تحت خط الفقر وأنهم يتركزون في الولايات الجنوبية.

ووصف عدد من المراقبين هذه الأرقام بالصادمة والمخيفة، من بينهم الخبير الاقتصادي توني أفيرغان من معهد السياسات الاقتصادية EPI الذي قال في اتصال مع "راديو سوا" إن الاقتصاد الأميركي يشهد أزمة خانقة، لكنه نبه إلى أن أميركا مرت بأزمة أسوأ خلال مرحلة الركود الكبير.

"يجب ألا ننسى بأن الولايات المتحدة مرت بظروف اقتصادية صعبة للغاية بعد الحرب العالمية الثانية وأن الظروف كانت أسوأ بكثير آنذاك. العالم أجمع يمر بأزمة اقتصادية عميقة حاليا وخصوصا أروبا حيث تعاني اقتصادات بعض بلدانها أزمة أعمق". وأعرب أفيرغان عن اعتقاده بأن الاقتصاد الأميركي سيشهد المزيد من التدهور خلال الفترة المقبلة بسبب تداعيات الجفاف الذي تعاني منه أميركا حاليا وتراجع الاستهلاك المحلي وارتفاع نسبة البطالة، قبل أن يتعافى مجددا إن توفرت الشروط الملائمة لذلك.

خريطة توضح تركز الفقر في الولايات الجنوبية

خريطة توضح تركز الفقر في الولايات الجنوبية

وتـَظهر تداعيات الأزمة الاقتصادية التي تشهدها أميركا جلية في منطقة واشنطن الكبرى، حيث تصادفك أعداد من المشردين أمام محطات الميترو، كما باتت صور المتسولين الذين يقفون في مفترقات الطرق ويحملون لافتات يستجدون من خلالها المساعدة المالية منظرا مألوفا أيضا.

شظايا الأزمة تصيب المهاجرين العرب

وأرخت الأزمة الاقتصادية الحالية بظلالها القاتمة على المهاجرين العرب في أميركا أيضا.
فيصل صماكة، شاب مغربي في نهاية العشرينات من عمره هاجر إلى ولاية فيرجينيا قبل سنة ونصف وقضى أكثر من نصف هذه المدة وهو يحاول العثور على عمل مناسب لكنه فشل في ذلك وأصيب بإحباط شديد.

وقرر فيصل مؤخرا التسجيل في الجامعة بالموازاة مع بحثه عن العمل الذي هاجر في سبيله إلى هذه البلاد. قال فيصل: "تركت أسرتي التي أحبها كثيرا في مدينة تازة المغربية وجئت إلى أميركا أملا في الحصول على عمل جيد وبناء مستقبل أفضل لكنني صُدمت بالواقع المرير الذي أصبح يعيشه الأميركيون بسبب الأزمة الاقتصادية التي تمر بها بلادهم".


وأفاد فيصل في تصريح لـ"راديو سوا" بأنه قرر التسجيل في جامعة "نوفا" من أجل الحصول على شهادة جامعية تساعده على الحصول على عمل جيد مستقبلا لأن الأعمال المتوفرة حاليا للمهاجرين من أمثاله لا يتجاوز دخلها ستة دولارات في الساعة، في حين يعد الحد الأدنى للأجور في أميركا سبعة دولارات و25 سنتا للساعة الواحدة. "أتابع دراستي الجامعية حاليا وأعمل بنصف دوام في شركة صغيرة للتموين تابعة للجامعة بعدما فشلتُ في العثور على عمل قار أو عمل أفضل طوال الشهور الماضية"، أضاف فيصل بلهجة منكسرة.

الفقر الأميركي في أرقام

الفقر الأميركي في أرقام

مؤشرات صادمة

وأفادت آخر الأرقام التي نشرها معهد الإحصاء الأميركي (إحصاء 2010) بأن واحدا من بين كل سبعة أميركيين فقير، وأن نسبة الفقر تكاد تبلغ 15 في المئة من سكان الولايات المتحدة. ووصف الخبير الاقتصادي توني أفيرغان هذه الأرقام بالصادمة، وأفاد بأنه شاهد مظاهر البؤس الشديد في عدد من مدن ولاية تنيسي التي زارها قبل أسبوع "في الولايات الجنوبية يمكنك فعلا أن تلمس مظاهر الفقر. لقد شاهدت أمورا صادمة وتثير الغضب في ولاية تينيسي، إنه أمر محزن وصادم أن يحصل كل هذا الفقر في واحدة من أكثر دول العالم ثراء".

وأشارت آن مكريدي وهي مديرة البرامج في ملجأ "إن ستريت" بالعاصمة واشنطن أن عدد الفقراء والمشردين الذين يقصدون الملجأ ارتفع بشكل ملحوظ منذ 2008. "تفيد الإحصائيات المتوفرة لدينا أن عدد المشردين في العاصمة واشنطن ارتفع بنسبة 15 في المئة منذ 2008 ما يعني أن واحدا من كل 100 شخص يسكنون في واشنطن بات مشردا، كما ارتفع عدد النساء الفقيرات اللائي يستفدن من خدمات الغذاء والرعاية الصحية بنسبة 39 في المئة".

وبالتزامن مع ارتفاع نسبة الفقر تراجعت نسبة التبرعات الخيرية بسبب تداعيات الأزمة الاقتصادية. وقالت مكريدي في اتصال مع "راديو سوا" إن ملجأ "إن ستريت" غيّر استراتيجيته المالية للسنوات الأربع القادمة بسبب تراجع قيمة التبرعات خلال السنتين الأخيرتين وقرر استعمال الاحتياطي المالي الذي يخصصه عادة للحالات الطارئة.

جئت إلى أميركا أملا في الحصول على عمل جيد وبناء مستقبل أفضل لكنني صُدمت بالواقع المرير الذي أصبح يعيشه الأميركيون

وتوجد مواقع متعددة على شبكة الإنترنت ترصد مؤشرات الفقر في الولايات المتحدة يأتي في مقدمتها موقع Bread الذي يفيد بأن طفلا واحدا من بين كل خمسة أطفال في أميركا يعاني من خطر المجاعة وأن هذه النسبة تصل إلى واحد من كل ثلاثة أطفال في صفوف الأقلية السوداء والأقلية اللاتينية أو ما يطلق عليهم في أميركا "الهيسبانك".

مذكرات صحافية:

عندما حملتُ مسجلتي وقصدت ملجأ "لوثر" في العاصمة واشنطن الأسبوع الماضي لجمع المعلومات حول ارتفاع مؤشر الفقر في أميركا، توقعتُ أن أشاهد مظاهر البؤس والحاجة لكنني صدمتُ كثيرا بمستوى الفقر الشديد في واشنطن وحالات نساء معدمات لا يملكن ما يسد رمقهن ويفترشن الأسمال بالشوارع العامة بعدما فقدن وظائفهن وكل ما يملكن.

الحديث مع سامنتا كريغ كان مؤلما لأن تلك السيدة التي كانت تلتهم حساءها وقطع الجبن والخبز المحمص بسرعة فائقة وهي تشرح لي وضعها المزري ليست وحيدة، بل كانت هناك نساء كثيرات تختلف قصة كل واحدة منهن لكن النهاية كانت هي نفسها: التشرد.

مظاهر الأزمة الاقتصادية التي تشهدها أميركا باتت في كل مكان: المطاعم التي تبحث جاهدة عن زبائن، والمشاريع الاقتصادية الصغيرة التي تقفل أبوابها تباعا، والمنازل التي يتخلى أصحابها عنها بعدما عجزوا عن دفع أقساط الديون الشهرية، والإقبال الشديد على "الكوبونات" (بطاقات الخصم المسبق) التي "يتسلح" بها المتسوقون في المحلات التجارية والتخفيضات المبالغ فيها التي تعلن عنها المولات..

لن أنسى أبدا ذلك "الهوملس" (المشرد) الذي صادفته في مطعم ماكدونالدز المجاور لإحدى بنايات وزارة العدل في واشنطن: شيخ هزيل يلبس قميصا رثا بشعر رمادي طويل غير نظيف. قال إنه محارب سابق وإنه فقد بيته وسيارته بعدما فقد وظيفته واضطر للمبيت تحت الجسور ليلا واستجداء الناس نهارا لشراء الغذاء.

حكى لي هذا الشيخ قصته المؤثرة ثم طلب مني بعد ذلك دولارات كي يشتري شايا مثلجا وبيرغر من ماكدونالدز. منحتـُه الدولارات وتذكرتُ فقراء العالم الثالث الذين يتسولون لشراء قطعة خبز يسدون بها رمقهم ورمق أبنائهم فهم لا يحلمون أبدا بتناول وجبة طعام من ماكدونالدز، إنه الفقر على الطريقة الأميركية! وتذكرتُ أيضا الملايين حول العالم الذين يحلمون بالهجرة إلى الولايات المتحدة، أرض الأحلام في نظرهم، دون أن يعرفوا أن الأزمة الاقتصادية حولت أحلام الكثير من الأميركيين إلى كوابيس.


*تنويه: يسمح بنقل هذا المقال أو إعادة نشره على موقع آخر بشرط وضع رابط الخبر الأصلي.
  • 16x9 Image

    فدوى مساط

    فدوى مساط مديرة تحرير MBN Digital منذ 2012. عملت صحافية براديو سوا منذ انطلاقته سنة 2003، وحصلت على درجة الماجستير في الإعلام من جامعة جورج تاون بواشنطن و على شهادة البكالوريوس في الصحافة من المعهد العالي للإعلام والاتصال بالعاصمة المغربية الرباط. فازت فدوى بجائزة اتحاد كتاب المغرب للأدباء الشباب سنة 2002 عن مجموعتها القصصية "شيء من الألم" وهي بصدد طبع مؤلفها الثاني تحت عنوان "موعد مع العم سام".

XS
SM
MD
LG