Accessibility links

تقرير عن ضربة أميركية محتملة ضد كوريا الشمالية.. والبنتاغون: لا تعليق


الرئيس دونالد ترامب

نقلت شبكة NBC الإخبارية الأميركية عن مسؤولين استخباراتيين أميركيين إن الولايات المتحدة مستعدة لشن هجوم استباقي بأسلحة تقليدية ضد كوريا الشمالية إذا تأكدت من أن بيونغ يانغ على وشك إجراء تجربة نووية جديدة.

وأبلغ هؤلاء المسؤولون الشبكة الخميس أن الولايات المتحدة وضعت في مناطق مناسبة مدمرتين قادرتين على إطلاق صواريخ توماهوك على أهداف في كوريا الشمالية، إحداهما لا تبعد أكثر من 300 ميل عن الموقع المفترض لإجراء تجربة نووية سادسة.

وأضافوا أن قاذفات أميركية ثقيلة وضعت في جزيرة غوام لمهاجمة كوريا الشمالية في حال الضرورة، عدا عن توجيه وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) حاملة الطائرات يو أس أس كارل فنسون إلى المنطقة.

وقالت الشبكة إن أية هجمة أميركية محتملة ستشمل إطلاق صواريخ وقذائف وهجمات إلكترونية وعمليات خاصة على الأرض.

البنتاغون يعلق

ورفضت المتحدثة باسم البنتاغون دانا وايت، من جانبها، التعليق على هذا الخبر، وقالت في بيان إن الإدارة "تتبع سياسة عدم الحديث عن العمليات المستقبلية أو إصدار تكهنات علنية حول السيناريوهات المحتملة".

وأشارت في بيان إلى أن "القادة العسكريين دائما ما يدرسون مجموعة كاملة من الخيارات للرد على أية أحداث غير متوقعة".

وأكدت التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن الحليفتين كوريا الجنوبية واليابان في مواجهة أية أخطار محتملة.

وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت أنها تنتظر "حدثا كبيرا"، بينما توقع مسؤولون أميركيون أن تجري تجربة نووية جديدة بحلول نهاية هذا الأسبوع.

وأفاد معهد "نورث 38" المتخصص في الأبحاث حول كوريا الشمالية بأن صورا التقطتها أقمار صناعية الأربعاء الماضي أظهرت أن موقع بونغيي-ري المخصص للتجارب النووية في شمال هذا البلد بات "جاهزا" لإجراء تجربة جديدة. وقال خبراء المعهد في تحليل للصور الجديدة إن الموقع المذكور أصبح "معدا وجاهزا".

ونقلت إذاعة صوت أميركا عن مسؤولين أميركيين إن كوريا الشمالية "وضعت على ما يبدو قنبلة نووية في نفق".

وقال الرئيس دونالد ترامب الخميس إن كوريا الشمالية "مشكلة سيتم التعامل معها". وكان ترامب قد حذر من أن واشنطن سوف تتخذ إجراءات أحادية إزاء التهديد النووي لكوريا الشمالية إذا لم تضغط الصين على بيونغ يانغ.

المصدر: NBC/ وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG