Accessibility links

الانتخابات التمهيدية.. ترامب يواصل تقدمه على حساب كروز


المرشحون الديموقراطيون والجمهوريون الأبرز

المرشحون الديموقراطيون والجمهوريون الأبرز

فاز الجمهوري دونالد ترامب بثلاث من أصل أربع ولايات أميركية أجريت فيها الانتخابات التمهيدية الثلاثاء، بينما فاز الديموقراطي بيرني ساندرز في ولاية ميشيغن ومنافسته هيلاري كلينتون في مسيسبي.

إذ أظهرت النتائج التي أعلنت فجر الأربعاء حصول ترامب على أغلبية أصوات الناخبين الجمهوريين في ولايتي ميشيغن ومسيسبي، فضلا عن تأييد المجالس الناخبة في ولاية هاواي. وحصل منافسه الأبرز تيد كروز على أغلبية الأصوات في آيداهو.

وبهذه النتيجة، يبلغ عدد المندوبين الذين فاز ترامب بتأييدهم منذ انطلاق الانتخابات التمهيدية 446 مندوبا، بينما فاز كروز بـ 347 مندوبا وماركو روبيو بـ 151 وأخيرا جون كيسيك بـ 54 مندوبا. ويحتاج المرشح الجمهوري إلى 1237 مندوبا ليحصل على تأييد حزبه لخوض انتخابات الرئاسة أمام منافسه الديموقراطي.

وعلى الجانب الديموقراطي، حقق ساندرز فوزا مهما على منافسته كلينتون في ميشيغن، بينما حصلت الأخيرة على تأييد أغلبية الناخبين الديموقراطيين في مسيسبي.

وبقيت كلينتون محافظة على الصدارة في المنافسة على ترشيح الحزب الديموقراطي، إذ حصدت حتى الآن تأييد 1221 مندوبا، مقابل 571 لساندرز. ويحتاج المرشح الديموقراطي إلى 2383 مندوبا ليحصل على تأييد حزبه لخوض انتخابات الرئاسة أمام منافسه الجمهوري.

تحديث (4:19 ت.غ)

فاز السناتور بيرني ساندرز بولاية ميشيغن بعد منافسة محمومة مع غريمته هيلاري كلينتون، فيما أعلن فوز الجمهوري تيد كروز بولاية آيداهو في انتصار مهم له لملاحقة منافسه متصدر استطلاعات الرأي دونالد ترامب.

وأوردت الشبكات الإخبارية الرئيسية أن ساندرز الذي خسر ولاية مسيسبي مساء الثلاثاء لصالح كلينتون، ضمن أصوات أغلبية المندوبين في ميشيغن، تلك الولاية المهمة للمرشح الديموقراطي.

واستحوذ ساندرز على 50 في المئة من الأصوات مقابل 48 في المئة لكلينتون، حسب نتائج شبكة سي إن إن.

وكتب الناشط بين جونسون إن ساندرز فاز رغم أن الاستطلاعات توقعت خسارته بأكثر من 23 نقطة.

وفي آيداهو، فاز كروز بفارق كبير على ترامب الذي حل ثانيا، ولكنه على المستوى الوطني لا يزال يتصدر بفارق شاسع السباق الحزبي.

وأظهرت المؤشرات حصوله على 36 في المئة من الأصوات هناك مقابل 26 في المئة لترامب.

الفائزون والخاسرون

وفي تقرير لصحيفة واشنطن بوست عن الفائزين والخاسرين في هذه الجولة الانتخابية، قالت إن معركة الثلاثاء مثلت اختبارا قويا لشعبية ترامب بعد تصريحاته الأخيرة المثيرة للجدل حول طريقة إدارته للحكم.

وقد أشارت الاستطلاعات التي أجريت قبل قليل من الاقتراع الأخير تفوقا ضئيلا له أمام منافسه اللدود تيد كروز.

وأثارت هذه النتائج حينها شكوكا في قدرة ترامب على مواصلة تقدمه، إلى أن جاء فوزه الأخير ليزيل تلك الشكوك.

وأشارت الصحيفة إلى أن فوز ساندرز بميشيغن سبب ضربة قوية لحملة كلينتون خاصة أن الاستطلاعات كانت تشير إلى تفوقها عليه بأكثر من 20 نقطة.

وتوقعت أن يعزز انتصاره بهذه الولاية الكبيرة في الوسط الغربي الأميركي مكانته في ولايات أخرى مجاورة مثل أوهايو وإلينوي وويسكونسن.

أما عن أبرز الخاسرين، فرأى التقرير أن روبيو أصبح يواجه صعوبة كبيرة في البقاء، ورغم أنه يعول على الفوز بفلوريدا التي يمثلها في مجلس الشيوخ، إلا أن هناك شكوك في إمكاينة الاستمرار.

تحديث: 03:20 ت غ

قال السناتور بيرني ساندرز إنه لا يستطيع تحديد ما إذا كان الفائز بولاية ميشيغن هو أو وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون.

وأشار خلال مؤتمر صحافي إلى أن حملته "استطاعت في الشهور الماضية زيادة حظوظها في استطلاعات الرأي وصنعت زخما غير مسبوق".

تحديث: 03:02 ت غ

قالت شبكة سي إن إن الإخبارية إن ملياردير العقارات دونالد ترامب فاز بغالبية الأصوات في ولاية ميشيغن.

تحديث: 02:24 ت غ في 9 آذار/مارس

أوردت شبكة سي إن إن الإخبارية أن وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون فازت بغالبية أصوات الديموقراطيين في الانتخابات التمهيدية التي أجريت الثلاثاء في ولاية مسيسبي، فيما فاز ملياردير العقارات دونالد ترامب بأصوات الجمهوريين.

وأوردت الشبكة أن كلينتون حصلت على 82 في المئة من الأصوات مقابل 16 في المئة لمنافسها السناتور بيرني ساندرز.

وقالت إن 89 في المئة من أصوات الأميركيين من أصول إفريقية الذين يشكلون القاعدة الانتخابية هناك ذهبت للوزيرة السابقة.

ويبلغ عدد مندوبي الحزب الديموقراطي في الولاية 36 مندوبا.

وفاز دونالد ترامب بأصوات الجمهوريين في الولاية ذاتها، بحصوله على 47 في المئة من الأصوات مقابل 36 في المئة لغريمه السناتور تيد كروز.

وقدم ترامب الشكر لمؤيديه في حسابه على موقع تويتر

ساندرز: أتفوق على ترامب

وفي كلمة أمام حشد من مؤيديه في ولاية فلوريدا، تعهد ساندرز مجددا بتوفير تأمين صحي لجميع الأميركيين وإصلاح النظام القضائي وقانون الهجرة، ومكافحة العنصرية، وتحقيق العدالة في الأجور.

ورأى أنه يتفوق في استطلاعات الرأي على دونالد ترامب. وقال إن أحدا لا يريد انتخاب رئيسا "يسب الأميركيين من أصول إفريقية ولاتينية والمسلمين والمرأة".

واتهم ترامب ببث روح "الكراهية والفرقة" في المجتمع.

كلينتون: سأزيل العوائق

وفي كلمة أمام مؤيديها، تعهدت كلينتون بالسعي إلى "إزالة العقبات أمام تحقيق العدالة الاقتصادية والاجتماعية، والمساواة في الأجور، وتوفير الرعاية الصحة للمرأة وتحسين جودة التعليم وخفض الديون الطلابية".

وأعربت عن تقديرها لمنافسة ساندرز في الانتخابات معتبرة أن تلك المنافسة تختلف جذريا عما يشاهده الأميركيون في مناظرات الجمهوريين.

وأكدت أنها ستعمل على معاقبة الشركات التي تقوم بنقل الوظائف للخارج، وأكدت التزامها بوعودها في الاستثمار في المشروعات الصغيرة والطاقة النظيفة.

روبيو

أما السناتور عن ولاية فلوريدا ماركو روبيو، الذي يسعى جاهدا إلى تحسين حظوظه الانتخابية، فتعهد مجددا بالعمل على استعادة "عظمة الولايات المتحدة" بعد "سنوات من الفشل".

وقال أمام الجماهير إنه السياسي الوحيد الذي "وقف ضد أجندة" الرئيس باراك أوباما.

كروز.. الطامح

وقال تيد كروز، الجمهوري الطامح إلى كبح جماح تراب، إن حملته مضت قدما وبشكل متسارع في تعزيز مكانته، مذكرا بأنه تمكن من الفوز بثلاث ولايات في انتخابات "الثلاثاء الكبير".

ورأى أنه هزم ترامب بفارق كبير وصل إلى 50 في المئة من أحيانا.

ترامب .. يعزز ثقته

وأشاد ترامب بزيادة الناخبين الجمهوريين في هذه الانتخابات عن أي انتخابات أخرى.

وقال إن جماعات المصالح أسهمت في رفع أسهمه بدعمها المرشحين الأخرين.

وقدم الشكر لرئيس مجلس النواب الجمهوري بول رايان الذي قال إنه هاتفه.

وكان رايان كان قد حذر من الشعارات "العنصرية" المستخدمة في الانتخابات.

تحديث: 11:18 ت غ في 8 آذار/مارس

يدلي الأميركيون الثلاثاء بأصواتهم في أربع ولايات ضمن الانتخابات التمهيدية لاختيار مرشحين من الحزبين الديموقراطي والجمهوري لخوض الانتخابات الرئاسية المقررة في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

وتصوت ولايتا ميشيغن ومسيسبي الثلاثاء ضمن الانتخابات التمهيدية للحزبين، فيما تشهد آيداهو انتخابات تمهيدية وهاواي تصويتا للمجالس الانتخابية للحزب الجمهوري فقط.

ويتنافس المرشحون الجمهوريون لنيل أصوات 150 مندوبا من أصل 1237 مطلوبة لنيل ترشيح الحزب، بينما يسعى المرشحان الديموقراطيان للحصول على تأييد 205 مندوبين من أصل 4763 للحزب الديموقراطي.

وحسب استطلاع للرأي أجرته جامعة مونمث في نيوجيرسي في الآونة الأخيرة، فإن دونالد ترامب يتقدم في السباق بميشيغن مع 36 في المئة من نوايا التصويت لصالحه، مقابل 23 في المئة لتيد كروز، رغم أن حاكم ولاية أوهايو المجاورة جون كيسيك، قد يحقق مفاجأة في هذه الانتخابات. وفي مسيسبي، لم يتم إجراء أي استطلاع رأي في الآونة الأخيرة، لكن في شباط/فبراير كان ترامب الأوفر حظا.

وعلى الجانب الديموقراطي، فإن هيلاري كلينتون تعتبر الأوفر حظا بالفوز في ميشيغن ومسيسبي، خصوصا في الأخيرة التي يشكل فيها الأميركيون من أصول إفريقية قاعدة ناخبة كبرى. وحتى الآن، صوتت هذه الشريحة بنسبة 80 في المئة لصالح كلينتون في ولايات الجنوب الأخرى.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG