Accessibility links

الإستخبارات الأميركية تشكل لجنة لتقييم برامج المراقبة


أثار الكشف عن برامج المراقبة الاميركية للانترنت جدلا في اميركا والعالم

أثار الكشف عن برامج المراقبة الاميركية للانترنت جدلا في اميركا والعالم

شكل مدير الإستخبارات الأميركية جيمس كلابر الأثنين لجنة عمل من أجل تقييم برامج المراقبة لجهة تأمين التوازن بين الأمن القومي والحياة الخاصة، بحسب ما أعلنت الإدارة القومية للاستخبارات.

وكان الرئيس باراك أوباما تحدث عن هذه اللجنة الجمعة عندما أعلن عن إصلاحات في مجال مراقبة الاتصالات باسم "الشفافية" بعد قضية ادوارد سنودن، المستشار السابق في الإستخبارات الأميركية الذي لجأ الى روسيا.

وجاء في بيان للإدارة القومية للاستخبارات أن هذه اللجنة سوف "تقيم ما إذا كانت الولايات المتحدة وفي ضوء تقدم تكنولوجيا الإتصالات، توظف قدراتها في جمع المعطيات بطريقة تحمي بشكل أفضل أمننا القومي وسياستنا الخارجية مع الإلتفات إلى الإعتبارات السياسية الأخرى في شكل ملائم".

ومن بين هذه "الاعتبارات خطر نشر معلومات مصنفة بشكل غير شرعي" و"الحاجة للمحافظة على ثقة الرأي العام".

وستقدم اللجنة إلى الرئيس تقريرا مرحليا خلال الشهرين المقبلين على أن ترفع توصياتها في موعد أقصاه 15 ديسمبر/كانون الاول، بحسب ما جاء في البيان.
XS
SM
MD
LG