Accessibility links

أوباما يحذر من مشكلة اللاجئين .. وكيربي: الغارات الروسية تعمق الصراع السوري


لاجئون سوريون فروا من حلب تجاه الحدود التركية- أرشيف

لاجئون سوريون فروا من حلب تجاه الحدود التركية- أرشيف

وصف الرئيس باراك أوباما أزمة اللاجئين بأنها "عالمية" ولا تخص أوروبا وحدها، وحذرت وزارة الخارجية من أن الغارات الجوية الروسية على سورية ستؤدي إلى إطالة أمد الأزمة الإنسانية هناك.

وفي هذا الصدد، قال الرئيس، بعيد اجتماعه بنظيره الإيطالي سيرجيو ماتاريلا الاثنين، إنهما ناقشا أزمة اللاجئين التي تواجه أوروبا وإيطاليا على وجه الخصوص. وأبلغ أوباما نظيره أن الولايات المتحدة لا تعتبر الأمر أزمة أوروبية وإنما "عالمية".

وتطرق إلى الطرق التي يريد أن يرى الولايات المتحدة تعمل من خلالها على التنسيق مع شركائها في حلف الناتو وفي الاتحاد الأوروبي من أجل معالجة الأزمة الإنسانية.

وقال الرئيس أوباما إن الولايات المتحدة تعمل مع شركائها في الحلف للتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية داعش الذي يسعى لكسب موطئ قدم في ليبيا.

وأكد الرئيس الايطالي أهمية علاقة الصداقة العريقة التي تجمع بلاده والولايات المتحدة. وأشار إلى أن هذه العلاقة ستُساعد البلدين على تجاوز التحديات الجديدة كاستفحال ظاهرة الإرهاب.

الغارات الروسية

في غضون ذلك، حذرت الولايات المتحدة من أن الغارات الجوية الروسية على سورية تطيل أمد الأزمة وتؤثر بشكل واضح على تدفق اللاجئين وخروجهم من سورية إلى منطقة الحدود على الأقل.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية جون كيربي للصحافيين الاثنين إن واشنطن تحدثت إلى مسؤولين روس بشأن أنشطتهم العسكرية المستمرة في سورية ومدى إسهامها في عدم وصول المساعدات الإنسانية لمستحقيها.

وأشار المتحدث إلى الخسائر التي تقع بين المدنيين والدمار الذي يلحق بالبنى التحتية المدنية بسبب الصراع.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

XS
SM
MD
LG