Accessibility links

اتصل الرئيس باراك أوباما الجمعة بنظيره الروسي فلاديمير بوتين بعيد دعوة واشنطن موسكو إلى عدم تقديم منبر للدعاية للمستشار السابق في وكالة الأمن القومي الأميركية ادوارد سنودن عبر السماح له بالبقاء في أراضيها.

ولم يتم إعطاء أي إيضاحات بشأن مضمون المحادثات بين الرجلين إلا أن البيت الأبيض أشار في وقت سابق إلى أن قضية سنودن ستكون من بين القضايا المطروحة.

ومن المقرر أن يزور أوباما روسيا في سبتمبر/أيلول.

وقبيل الاتصال بين الرئيسين، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن "منح سنودن منبرا للدعاية سيكون منافيا للتصريحات السابقة للحكومة الروسية في شأن حياد روسيا".

وأملت موسكو أخيرا في ألا تؤدي قضية سنودن إلى توتر في العلاقات الثنائية مع واشنطن.

وأضاف كارني "سيكون الأمر أيضا غير منسجم مع الضمانات الروسية لجهة أن (موسكو) لا تريد أن يتسبب سنودن بمزيد من الضرر للمصالح الأميركية"، مجددا دعوة روسيا إلى ترحيل سنودن تمهيدا لإعادته إلى الأراضي الأميركية ومحاكمته لكشفه أسرارا ترتبط بالأمن القومي.

وسنودن العالق منذ نحو ثلاثة أسابيع في أحد مطارات موسكو طلب الجمعة اللجوء السياسي في روسيا في انتظار تمكنه من التوجه إلى بلد في أميركا الجنوبية مستعد لاستقباله.

وأعلن سنودن هذا الأمر خلال لقاء عقد بناء على طلبه مع 13 شخصية روسية بينهم محامون معروفون وممثلون لمنظمتي العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش في منطقة الترانزيت في مطار موسكو-شيريميتييفو.

وقال سنودن في بيان نشر على موقع ويكيليكس في أعقاب اللقاء "اطلب مساعدتكم.. كي أتمكن من الذهاب بأمان إلى أميركا اللاتينية واطلب اللجوء السياسي في روسيا بانتظار إمكانية سفري بصورة شرعية تماما".
يشار إلى أن هذه التصريحات العلنية هي الأولى التي يدلي بها الأميركي منذ وصوله إلى موسكو في 23 يونيو/حزيران.

وسرعان ما علق المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، مصرحا بأن الشروط التي وضعها بوتين في الأسبوع الفائت لا تزال على حالها.

وقال بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لوكالة انترفاكس إن "سنودن يستطيع نظريا البقاء في روسيا أولا إذا تخلى تماما عن أنشطته التي تضر بشركائنا الأميركيين، وثانيا إذا أراد ذلك بنفسه"، مشددا على عدم تلقي أي طلب لجوء رسمي حتى الساعة.

من جهته، صرح المحامي الروسي غينري ريزنيك الذي حضر اللقاء لوكالة الصحافة الفرنسية بأن سنودن وعد بالكف عن "إلحاق الضرر بالولايات المتحدة".

وكان سنودن قد طلب اللجوء السياسي من حوالي 20 بلدا من بينها روسيا لكنه عاد عن طلبه إلى موسكو بعد تصريح بوتين الذي اشترط عليه وقف كشف المعلومات حول برنامج المراقبة الالكتروني الأميركي.
XS
SM
MD
LG