Accessibility links

logo-print

واشنطن وموسكو تتفقان على مشروع قرار حول سورية ومجلس الأمن يلتئم لمناقشته


مجلس الأمن الدولي

مجلس الأمن الدولي

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم الخميس توصل بلاده إلى اتفاق مع الولايات المتحدة حول مشروع قرار سيتم تقديمه إلى مجلس الأمن الدولي بشأن تدمير الأسلحة الكيميائية السورية.

ولم يكشف الوزير الروسي عن بنود مشروع القرار مكتفيا بالقول "لقد وصلنا إلى تفاهم مع الولايات المتحدة حول مشروع قرار".

وأكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري بدوره التوصل إلى اتفاق مع موسكو على مشروع قرار "يشكل إطارا لنزع السلاح الكيميائي السوري".

وقال كيري للصحافيين "إننا نضع اللمسات الأخيرة على نص مشروع القرار، ونأمل أن تتقدم هذه العملية وتتيح تفكيك وتدمير الأسلحة الكيميائية (السورية) بالتعاون مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة".

ورحب مسؤول في الخارجية الأميركية رفض الكشف عن هويته بموافقة موسكو على "دعم قرار قوي، ملزم وقابل للتنفيذ".


واعتبر المسؤول أن ما حصل يشكل "اختراقا حققته الدبلوماسية بعد عمل حثيث"، لافتا إلى أنه اتفاق "تاريخي وغير مسبوق".


وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية فقد تمت دعوة الدول ال15 أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى الاجتماع في الساعة الثامنة مساء بتوقيت نيويورك لمناقشة مشروع القرار.

ونقلت الوكالة عن دبلوماسيين القول إن "القرار يسمح لمجلس الأمن بتحديد العقوبات التي سيتم فرضها على الرئيس السوري بشار الأسد في وقت لاحق إذا لم يلتزم بخطة نزع الأسلحة التي تم إقرارها من جانب الولايات المتحدة وروسيا".

وعلق وزير الخارجية البريطانية وليم هيغ على الاتفاق قائلا في تغريدة له على موقع تويتر إن ثمة خطوتين دبلوماسيتين هامتين حدثتا اليوم: موعد متفق عليه للمحادثات النووية مع إيران واتفاق الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن على قرار سوري:

XS
SM
MD
LG