Accessibility links

عقوبات أميركية على اثنين من زعماء الحرب في جنوب السودان


نساء من جنوب السودان يتسلمن حصة من المساعدات الغذائية الدولية. أرشيف

نساء من جنوب السودان يتسلمن حصة من المساعدات الغذائية الدولية. أرشيف

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية الخميس فرض عقوبات على اثنين من زعماء الحرب في جنوب السودان، متهمين بارتكاب تجاوزات وتهديد السلام والاستقرار هناك.

وهذا المسؤولان هما جيمس كوانغ شول وهو أحد زعماء القوات المناهضة للحكومة في ولاية الوحدة بجنوب السودان، وسانتينو دينغ وول قائد الجيش الشعبي لتحرير السودان.

وقال مساعد وزير الخزانة الأميركية لشؤون مكافحة تمويل الارهاب ديفيد كوهين، في بيان صادر عن الوزارة، إن هذين المسؤولين يطيلان أمد النزاع في جنوب السودان، ويرتكبان أعمال عنف تستوجب العقاب.

وبموجب هذه العقوبات، ستجمد الأصول المملوكة لهذين المسؤولين في الولايات المتحدة إن وجدت، ومنع أي شركة أو مواطن أميركي من التعامل تجاريا معهما.

في غضون ذلك، أكدت حكومة جنوب السودان أنها لن تطرد أي موظف أجنبي يعمل على أراضيها، لتتراجع بذلك عن مذكرة نشرتها الثلاثاء تفرض على الشركات والمنظمات غير الحكومية فصل العاملين الأجانب والاستعاضة عنهم بمواطنين.

وأكد وزير الخارجية الجنوب سوداني برنابا ماريال بنجامين هذه الأنباء، لكنه أكد أنه "يوجد قوانين حول العمل تخصص بعض الوظائف للمواطنين وأخرى لغير المواطنين".

ويعاني جنوب السودان من حرب أهلية منذ تسعة اشهر، وحذرت وكالات الاغاثة من أنها على حافة مجاعة.

وتقول الأمم المتحدة إن نحو مليون و300 ألف شخص نزحوا داخل البلاد ويعتمد العديد منهم على الأغذية والملاجئ والرعاية الصحية المجانية التي تقدمها شبكة منظمات المساعدة الدولية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG