Accessibility links

كيري ينتقد استبعاد السلطات الإيرانية مئات المرشحين من انتخابات الرئاسة


إيرانيون يتقدمون بترشيحاتهم لانتخابات الرئاسة في مقر وزارة الخارجية في 9 مايو/أيار الجاري

إيرانيون يتقدمون بترشيحاتهم لانتخابات الرئاسة في مقر وزارة الخارجية في 9 مايو/أيار الجاري

انتقد وزير الخارجية الأميركي جون كيري الجمعة السلطات الإيرانية بسبب استبعادها مئات المرشحين لانتخابات الرئاسة المرتقبة، معتبرا أن طهران تقف في طريق ديموقراطية شرعية، بحسب ما ذكرته وكالة أسوشييتد برس.

وقال كيري في ختام زيارته إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية إن "نقص الشفافية يجعل من غير المرجح أن تكون لائحة المرشحين هذه تمثل الرغبة الواسعة للشعب الإيراني أو تجسد تغييرا".

وأردف وزير الخارجية الأميركي قائلا إن انتخابات "يقوم فيها مجلس صيانة الدستور غير المنتخب وغير المسؤول أمام الشعب الإيراني برفض ترشيحات مئات المرشحين المحتملين بموجب معايير غامضة، تثير الاستغراب".

وأضاف أن الانتخابات في الجمهورية الإسلامية "بعيدة عن كونها انتخابات تحترم معايير الانتخابات الحرة والعادلة والمفتوحة".

تضييق على المواطنين

وإلى جانب انتقاده للإجراءات التي تسبق توجه الإيرانيين إلى صناديق الاقتراع، أعرب كيري عن أسفه لوجود "علامات مثيرة للقلق" تشير إلى أن الحكومة الإيرانية تقطع شبكة الانترنت عن المواطنين لخنق الانتقادات حول عملية اختيار المرشحين".

وتابع أنه "في النهاية، سيتم منع الشعب الإيراني ليس فقط من اختيار شخص يعكس رأيه، بل حتى المشاركة في طريق يعد جوهريا لنوع من الديموقراطية الشرعية".

تجدر الإشارة إلى أنه تم استبعاد اثنين من أبرز المرشحين للانتخابات الرئاسية المرتقب إجراؤها في 14 يونيو/حزيران المقبل، وهما أكبر هاشمي رفسنجاني الرئيس الإيراني الأسبق ورئيس تيار المحافظين المعتدلين والإصلاحيين، واسفنديار رحيم مشائي المقرب من الرئيس المنتهية ولايته محمود أحمدي نجاد.

ويمهد قرار مجلس صيانة الدستور، وهو الهيئة المكلفة بالموافقة على الترشيحات، الطريق أمام عدة شخصيات مقربة من المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي للترشح. وقد سمح لثمانية أشخاص، بينهم خمسة محافظين ومعتدلان وإصلاحي بالترشح.

برنامج طهران النووي

وفي سياق آخر، جدد وزير الخارجية الأميركي التأكيد على أن بلاده ترغب في التوصل إلى "حل سلمي يخدم كافة الأطراف لبرنامج إيران النووي الذي يثير قلق الدول الغربية على رأسها الولايات المتحدة وإسرائيل".

وأضاف قائلا "نأمل، من أجل المنطقة والعالم والشعب الإيراني نفسه أن نتوصل إلى حل سلمي، لكن ينبغي أن تظهر إيران بشكل إيجابي أكثر مما تم حتى الآن، أنها مهتمة بتحقيق حل مثل هذا وأنها مستعدة بالفعل لإثبات الأهداف السلمية لطموحاتها النووية".
XS
SM
MD
LG