Accessibility links

logo-print

شركة أمنية خاصة تدفع تعويضات لمعتقلين من أبو غريب


عراقيون يلوحون بأيديهم بعد الإفراج عنهم من سجن أبو غريب عام 2004

عراقيون يلوحون بأيديهم بعد الإفراج عنهم من سجن أبو غريب عام 2004

كشف تقرير أميركي أن شركة أميركية أمنية خاصة متهمة بالتواطؤ في سوء معاملة معتقلين عراقيين في سجن أبو غريب عام 2003 دفعت أكثر من خمسة ملايين دولار تعويضات لـ72 ضحية مقابل عدم ملاحقتهم لها قضائيا.

وقالت شركة "ال-3 سيرفيس" التي تسمى حاليا "اينجيليتي هولدينغز" إن المدعين زعموا أن هذه الشركة وشركات أخرى وعملت بعقود ثانوية مع الجيش الأميركي "شاركت أو وافقت أو غطت على إساءة معاملة سجناء من قبل مسؤولين عسكريين من الولايات المتحدة".

وبحسب تصريحات لمسؤولي الشركة في تقرير مالي لسلطة مراقبة البورصة الأميركية فإن إنهاء الإجراء القضائي تم في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

تفكيك خلية إرهابية

في هذه الإثناء، أعلن رئيس الشرطة في البصرة خلال الاحتفال بتأسيس الشرطة العراقية عن تفكيك خلية لتنظيم القاعدة وإلقاء القبض على مئات المتهمين بارتكاب جرائم جنائية.

وأكد اللواء فيصل العبادي القبض "على 35 إرهابيا وأغلب العصابات الإجرامية الخطيرة المتخصصة في السطو المسلح والسرقة والقتل وألقي القبض على أكثر من 807 مجرم من العصابات وأرباب السوابق".

وقال رئيس اللجنة الأمنية في البصرة إن أغلب منفذي التفجيرات ألقي القبض عليهم من خلال التنسيق الأمني والدعم المالي لتنفيذ مشروع نصب كاميرات للمراقبة الذي نفذ منه حوالي 30 في المئة حتى الآن، على حد قوله.

كما أعلن المحافظ خلف عبد الصمد أن استقرار الوضع الأمني في المحافظة شجع الشركات الأمنية على تنفيذ مشاريع هناك.

وشهدت البصرة العام الماضي تفجيرين عنيفين أسفرا عن مقتل وإصابة العشرات لكن الوضع الأمني هناك يعد أفضل من الأوضاع الأمنية في أغلبية المحافظات.

من جهة أخرى، نفى المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعمان علمه بإغلاق منفذ طريبيل الحدودي، بسبب وجود عمليات عسكرية للبحث عن عزت الدوري نائب رئيس الرئيس العراقي المخلوع.
XS
SM
MD
LG