Accessibility links

الأميركيون يحتفلون بعيد الاستقلال وسط مخاوف أمنية


شرطي أميركي يقف بالقرب من مبنى الكونغرس قبل يومين من الاحتفال بعيد الاستقلال

شرطي أميركي يقف بالقرب من مبنى الكونغرس قبل يومين من الاحتفال بعيد الاستقلال

على الرغم من تطمينات المسؤولين الأميركيين بشأن عدم وجود معلومات دقيقة عن أهداف محددة لهجمات خلال عطلة عيد الاستقلال التي توافق الرابع من تموز/يوليو، إلا أن السلطات استعدت لأية احتمالات بتعزيز إجراءات الأمن في مناطق مختلفة.

وأوردت صحيفة نيوزويك أن عناصر إضافيين من الشرطة أرسلوا إلى العاصمة واشنطن بهدف تأمين مناطق حيوية كدور العبادة والمعالم الرئيسية والمسارح والفنادق، ووضعت أجهزة الكشف عن المتفجرات ونشرت الكلاب البوليسية وطائرات المراقبة.

وأشارت متحدثة باسم شرطة لوس أنجلوس إلى اتخاذ تدابير أمنية خاصة، وقالت إن جهاز الشرطة في المدينة لديه الموارد الكافية لتأمين هذه المناسبة.

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست قد نفى يوم الاثنين الماضي وجود معلومات مؤكدة حول وجود تهديدات أمنية خلال عيد الاستقلال، وقال "لا تتوفر أية معلومات استخباراتية محددة وذات مصداقية تشير إلى وجود خطر".

لكن وزير الأمن الداخلي جيه جونسون دعا في بيان أجهزة الأمن في البلاد إلى اليقظة والاستعداد خاصة قبل العطلة المرتقبة.

ونشر مكتب التحقيقات الفيدرالي بيانا أشار فيه إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية داعش يشكل تهديدا أمنيا خلال هذه المناسبة.

وتأتي المناسبة هذا العام وسط توتر أمني يجتاح العالم بصعود تنظيم داعش، ووقوع عدة هجمات الأيام الماضية في تونس وفرنسا والكويت ومصر.

المصدر: صحف أميركية

XS
SM
MD
LG