Accessibility links

الشرطة الأميركية تحقق في صلة مطلق النار على المارينز بداعش


الشرطة تطوق مكان إطلاق نار في تينيسي

الشرطة تطوق مكان إطلاق نار في تينيسي

تجري السلطات الأميركية تحريات لمعرفة ما إذا كان المسلح الذي قتل أربعة من مشاة البحرية يوم الخميس في ولاية تينيسي قد فعل ذلك بإيعاز من تنظيم الدولة الإسلامية داعش أو جماعة متشددة مماثلة، بحسب ما أفاد مسؤولون.

إلى ذلك قال وزير الأمن الداخلي جيه جونسون إن السلطات الأميركية تقوم بتشديد إجراءات الأمن في المنشآت الاتحادية "على سبيل الحذر الشديد" بعد حادث مقتل أربعة من مشاة البحرية.

وأوضح جونسون في بيان، أن وزارة الأمن الداخلي تتابع باهتمام بالغ الحادث وتساعد مكتب التحقيقات الاتحادي.

وحذر بقوله "تتردد الكثير من الأنباء غير المؤكدة وربما الكاذبة عن الأحداث".

تحديث (1:05 تغ)

قال الرئيس باراك أوباما الخميس، في تعليق حول مقتل أربعة عناصر من قوات مشاة البحرية الأميركية "المارينز" في إطلاق نار بولاية تينيسي إن الجهات المعنية ستكون سريعة ودقيقة في التوصل إلى دوافع الهجوم. وقدم الرئيس تعازيه لأسر القتلى.

ووصف وزير الدفاع آشتون كارتر الهجوم بأنه "عمل عنف غير مبرر وجريمة شنعاء".

تحديث (21:51 تغ)

قال المدعي العام لولاية تينيسي بيل كليان إنه يتم التعاطي مع إطلاق النار على مركزين عسكريين على أنه "عمل إرهابي داخلي".

وأفاد مسؤول أميركي بأنه تم تحديد هوية منفذ الهجوم ويدعى محمد يوسف عبد العزيز.

وأضاف المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن إسمه أنه من المرجح أن مطلق النار من مواليد الكويت. ولم يعرف بعد إذا كان عبد العزيز يحمل الجنسية الأميركية.

وكان منفذ الهجوم يقطن في هيكسون التي تبعد بضعة أميال فقط عن مكان الهجمات.

وأكد مكتب التحقيقات الفيدرالي هوية منفذ الهجوم، مشيرا إلى أنه مجنس أميركي مولود في الكويت. ويبلغ محمد يوسف عبد العزيز 24 سنة من العمر.

تحديث (20:26 تغ)

لقي أربعة عسكريين الخميس حتفهم في إطلاق نار على مركزين عسكريين في ولاية تينيسي، حسبما أعلن مصدر من وزارة الدفاع الأميركية.

وأضاف المصدر أن مطلق النار قتل برصاص الشرطة بعد الهجمات التي وقعت في مدينة تشاتانوغا وسط تينيسي.

وقالت الشرطة على تويتر إن "عملية إطلاق النار انتهت" وسيتم الكشف عن مزيد من التفاصيل في مؤتمر صحافي.

وتم إطلاع الرئيس باراك أوباما على الوضع، بحسبما أفاد المتحدث باسم البيت الأبيض إيريك شولتز.

تحديث (19:20 تغ)

قال رئيس بلدية شاتانوغا الواقعة في وسط ولاية تينيسي إن مسلحا فتح النار في مركز للتجنيد في وسط ولاية تينيسي الخميس وأصاب ضابطا واحدا على الأقل.

وأكدت البحرية الأميركية حدوث إطلاق نار في مبنى في شاتانوغا موضحة أنه لم يطل قاعدة الاحتياط التابعة لسلاح البحرية القريبة من المكان.

وقال عمدة مدينة تشاتانوغا أندي بيرك للصحفيين إن تقارير تشير إلى أن حادث إطلاق النار بالقرب من مركز للتجنيد أدى إلى مقتل شرطي ومقتل منفذ الهجوم أيضا.

وأضاف أن الجرحى الذين تعرضوا لإطلاق النار بالقرب في مركب تجاري وبالقرب من مركز التجنيد يتلقون العلاجات الأولية في مسشفيات المدينة.

وأغلقت السلطات في المدينة جميع الطرق الرئيسية المؤدية لمكان الحادث.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG