Accessibility links

logo-print

مسؤولون أميركيون يكشفون عن تواجد عسكري سري في الصومال


عناصر في الجيش الصومالي

عناصر في الجيش الصومالي

قال مسؤولون أميركيون إن الجيش الأميركي نشر سرا 120 جنديا في الصومال منذ 2007، وذلك رغم تأكيد واشنطن أنها لم تكن موجودة هناك حتى تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وقال مسؤول رفض الكشف عن هويته إن الولايات المتحدة تأمل في تعزيز علاقاتها الأمنية مع الحكومة الصومالية للتصدي للمتمردين المنتمين إلى حركة الشباب الإسلامية المرتبطة بالقاعدة.

وأوضح أن هؤلاء الجنود ينتمون إلى "القبعات الخضر"، وهي قوة متخصصة في تدريب الجيوش المحلية وتقديم استشارات لها.

وكان البنتاغون قد أعلن في تشرين الأول/أكتوبر الماضي وصول حفنة من المستشارين العسكريين إلى الصومال، وهو ما اعتبر أنه يشكل أول انتشار أميركي هناك منذ 1993.

لكن المسؤول لفت إلى أن البنتاغون اختار عدم الإفصاح عن انتشار العسكريين الميداني لأسباب أمنية ولعدم إحراج السلطات الصومالية.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول في الإدارة الاميركية لم تكشف عن اسمه قوله إن القوات الموجودة لا تقوم بمهام قتالية، وأنها تعمل مع قوات الاتحاد الإفريقي المنتشرة هناك.

وقال مسؤول آخر إن هذه القوات ساعدت على التنسيق والاتصال بين القوات الإفريقية وقوات الأمن الصومالية.

ويعد انتشار قوات أميركية في الصومال من المسائل الحساسة نظرا لمقتل 18 جنديا أميركيا هناك عام 1993 .

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية ووكالة رويترز

XS
SM
MD
LG